معان: فاعليات شعبية تهدد بالعصيان المدني إذا استمر تعرض المواطنين للاعتداء

تم نشره في الأربعاء 29 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

معان – هددت فاعليات شعبية ومؤسسات مجتمع مدني في مدينة معان بإعلان حالة العصيان المدني والدخول في اعتصام مفتوح احتجاجا على ما أسموه "تقاعس أجهزة الحكومة وتخليها عن القيام بواجباتها الموكله إليها".
وأشارت هذة الفاعليات خلال اللقاء الذي عقد مساء أول من أمس في ديوان عشيرة المحاميد بحضور شيوخ ووجهاء مدينة معان، أن الاعتداءات المتكررة ناتجة عن "سوء المعالجة الأمنية من قبل الأجهزة المختصّة، مما أدى إلى استقواء بعض الخارجين عن القانون، الذين لم يلق القبض عليهم من مرتكبي الجرائم".
وبحث المشاركون في اللقاء الذي سادته أجواء من التوتر والاحتقان بتكرار عملية الاعتداء على أبنائها في منطقة مشروع جر مياه الديسي طريق الجفر، وكان آخرها الاعتداء على أحد أبنائها من العاملين في ذلك المشروع بين الطريق الواصل بين الجفر وبلدة الحسينية، الذي كاد أن يودي بحياته جراء إصابته بعيار ناري بهدف القتل، وقد سبق أن قتل اثنان من أبنائها وأصيب آخران في المنطقة نفسها.
وأكدت هذه الفاعليات في بيان صدر عنها امس أن الاعتداءات المتكررة تبين الحالة التي وصل إليها الوضع الأمني المتردي من قتل، وقطع طريق، وسرقة سيارات، وتجارة مخدرات في تلك المنطقة.
وأوضح البيان أن نتائج هذا الاستقواء أحدثت تبعيات ما حدث من أعمال عنف وقطع طريق على طول الخطّ الصحراوي والاعتداء على أبناء مدينة معان بشكل خاص من خلال التفتيش على الهوية، والتعرض بالإساءة إلى بعض أبناء المحافظات الأخرى وإصابة زائر سعودي بعيار ناري على خلفية أحداث جامعة الحسين مؤخرا.
وحذر البيان من الفوضى وضرب العشائر ووحدة الصف، وعليه "فإذا ما أستمرت الدولة بتقاعسها، وتخليها عن واجباتها، فان أبناء مدينة معان سينفذون عصيانا مدنيا شاملا" وفق البيان.
وناشد البيان جلالة الملك عبدالله الثاني التدخل المباشر لمعالجة الأزمات، ووقف المؤامرات التي تحاك ضد العشائر الأردنية بعضها البعض لغايات وأهداف سياسية.

التعليق