مراقب "الإخوان" يطالب إيران وحزب الله بوقف التدخل في سورية

تم نشره في الاثنين 27 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

عمان - الغد- طالبت جماعة الإخوان المسلمين إيران وحزب الله اللبناني بـ"وقف تدخلهما في سورية"، محذرة إياهما من تحويل الصراع هناك الى حرب طائفية.
وقال المراقب العام لـ"الإخوان" الدكتور همام سعيد، في تصريح أمس نشر على موقع الجماعة الإلكتروني، "إننا نرى أن ما يفعله حزب الله من اختراق للأراضي السورية ونقل سلاحه ومقاتليه الى القصير يصب باتجاه تحويل القضية السورية وجعلها حربا طائفية"، محذرا من أن "معركة القصير ستشعل المنطقة كلها لآثارها المدمرة التي ستزرع في مجتمعنا الشامي أحقاداً لا تمحى بعد مئات السنين".
وأشار الى أن ما تتعرض له القصير "يذكر بما كانت تتعرض له الضاحية الجنوبية عندما قصفها العدو اليهودي بصواريخه وقذائفه"، مطالباً حزب الله بـ"الرجوع الى تبني المقاومة التي بدأها باتجاه الكيان الصهيوني، وأن لا يسخر سلاحه باتجاهات أخرى تنقض كل ما بناه من فكر وعمل في هذا الشأن".
وفيما طالب سعيد الشعب اللبناني بالوقوف أمام هذا التدخل "السافر" الذي "ستعود آثاره على لبنان وأهلها"، دعا الدول العربية إلى تحويل مؤتمراتها ولقاءاتها الى برنامج نصرة حقيقية للشعب السوري، وإصدار نداء حاسم يدعو حزب الله للتوقف الكامل عن الدخول في أتون هذه "الحرب الطائفية".
وطالب مراقب "الإخوان" حكومة إيران بـ"التوقف عن دعم نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد"، مذكراً أصحاب القرار هناك بأن ما يفعلونه "يتعارض كلياً مع مبادئ الثورة التي قامت لمواجهة المستكبرين والمستعمرين وأنها الآن تسخر سلاحها ورجالها لقتل المستضعفين والبائسين والمحرومين في سورية".
ودعا المجتمع الدولي والإنساني الى الوقوف مع أطفال سورية ونسائها وأبريائها ووقف "التآمر لاستمرار نزيف الدم السوري"، مشيراً الى أن القذائف "لا تنزل على متطرفين وإنما على رؤوس الأبرياء الذين يطالبون بحريتهم وحقهم أن يصلوا إلى أهداف ثورتهم".

التعليق