85 % من طلبة جامعة الحسين يستأنفون الدراسة وسط حضور أمني كثيف

تم نشره في الاثنين 27 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً
  • مركبات امنية ترابط على مدخل جامعة الحسين امس تحسبا لأي طارئ -(الغد)

حسين كريشان

معان - استأنفت جامعة الحسين بن طلال دوامها أمس، بعد تعليقه قرابة 3 أسابيع، إثر ما شهدته من أحداث دامية، وسط انتشار أمني في محيطها وتفتيش إلكتروني دقيق للطلبة ومنع دخول جميع المركبات الى حرمها.
وفيما أعربت غالبية الطلبة عن الفرحة بالعودة الى المقاعد الدراسية، امتنع آخرون عن الحضور خوفا من حدوث أية تطورات، في الوقت الذي أصر ذوو طلبة على حضورهم مع أبنائهم الى الجامعة. 
ورغم عدم حدوث أية أحداث، بيد ان أجواء القلق والتوتر بدت واضحة، مع ملاحظة انتشار واسع لعناصر من الأمن بزيهم المدني داخل وخارج الحرم الجامعي، وفق عدد من الطلبة.  
وأشار شهود عيان الى تواجد كثيف للدوريات الأمنية على نقاط متعددة في المحافظة، وخاصة على الطرق المؤدية الى الجامعة، حيث أقيمت نقاط تفتيش أمنية على طريق أذرح الواصل للجامعة من عدة جهات كما تواجد الأمن الجامعي بكثافة على البوابات الرئيسية.
وقالت إحدى الطالبات والتي فضلت عدم نشر اسمها، "إنها تشعر بالتوجس من عودتها الى الجامعة بعد أن تعرضت لتجربة مريرة أثناء وقوع المشاجرة، حيث حوصرت هي وبعض زميلاتها في إحدى قاعات التدريس في مبنى الجامعة بعد سماعها إطلاق العيارات النارية واستنشاقها للغاز المسيل للدموع"، إلا أنها أعربت عن سرورها بالعودة الى الدراسة، قائلة "إن ذلك سيساعدها على التوقف عن التفكير في المأساة التي هزت المجتمع الأردني بأكمله"، لافتة الى افتخارها بأن الشيء المفضل بالنسبة لها هي دراستها في هذه الجامعة".
الى ذلك، أكد رئيس الجامعة الدكتور طه العبادي أن أكثر من 6 آلاف طالب وطالبة عادوا الى مقاعد الدراسة من أصل 8 آلاف أي بنسبة 85 % وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية.
وأشار العبادي الى أن الجامعة اتخذت كافة الإجراءات الكفيلة بعودة الحياة الى طبيعتها داخل الحرم الجامعي، حيث تم تركيب أربع بوابات إلكترونية موزعة على مداخل بوابات الطلبة كإجراء أمني يحول دون دخول من ليس له علاقة بالجامعة ومنع دخول أي شيء قد يشكل خطرا على سلامة الطلبة وأمنهم.
وقال إن إدارة الجامعة اتخذت أيضا ترتيبات أمنية من قبل الأمن الجامعي، وتم تشكيل لجان مساندة من الهيئة التدريسية والإدارية، لافتا الى أن الجامعة وبالتنسيق والتعاون مع الأجهزة الأمنية المختصة وضعت نقاطا أمنية على بوابات الجامعة الخارجية، وذلك من أجل توفير بيئة آمنة داخل الحرم الجامعي وعلى بواباتها الخارجية، مشددا على أن تلك الاجراءات جاءت لضمان سير العملية الأكاديمية والتعليمية في الجامعة. 
ودعا العبادي الطلبة الى ضرورة الاهتمام بدراستهم والالتزام بالقوانين والأنظمة الجامعية والابتعاد عن النعرات العشائرية التي تكون سببا في خلق الاحداث والمشاجرات.
وأضاف أن الجامعة ومنذ نشأتها عكست صورة ناصعة البياض عن الروابط القوية والأسرية التي تربط طلبة الجامعة ببعضهم بعضا وأسرتهم التدريسية، ما يحتم علينا جميعا أن نعطي هذه الجامعة حقها باحترامنا لأنظمتها وتعليماتها واسمها العظيم الذي تحمله والخالد في ذاكرتنا جميعا.
وعلقت بعض الفاعليات المجتمعية ومؤسسات المجتمع المدني في محافظة معان يافطات داخل الحرم الجامعي تدعو الطلبة الى الوئام والإخاء والتسامح ونبذ العنف، وتأتي تلك المبادرات في سياق نشر الوعي بين الطلبة وحثهم على الانخراط بكل ما فيه خير للوطن والمجتمع. الى ذلك، شهدت أسواق المدينة انتعاشا وحركة دؤوبة ونشاطا ملحوظا في أول يوم دوام شهدته الجامعة، أنهى حالة الركود والكساد في أسواقها والذي ألقت أحداث وتداعيات مشاجرة "جامعة الحسين" بظلالها السلبية عليه. 

التعليق