مسيرة لمعلمي الطفيلة نبذا للعنف الجامعي

تم نشره في الأحد 26 أيار / مايو 2013. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة - نظمت نقابة المعلمين فرع الطفيلة مسيرة انطلقت من بلدة القادسية وحتى بيت الشباب في البرة، حملت شعار "لا للعنف الجامعي" شارك فيها 90 معلما، وفق رئيس فرع النقابة في الطفيلة المعلم محمد الحوامدة، الذي بين أنها تأتي استكمالا لمسيرة انطلقت مطلع الشهر الحالي شاركت فيها معلمات.
وبين الحوامدة أن العنف الجامعي بات مرفوضا في المجتمع، كونه أصبح ظاهرة مؤرقة تستدعي من الجميع وخصوصا المعلمين في المدارس تربية النشء على القيم والأخلاق الحميدة، لما للمدرسة من دور مهم وفاعل في ذلك.
ولفت عضو النقابة المعلم سلمان المهايرة أن العنف الجامعي ظاهرة غريبة على مجتمعنا، وأنه حان الوقت للمجتمع بكافة أطيافه وشرائحه للعمل على نبذه بشتى الأساليب، كونه يهدد أمن واستقرار الجميع.
وتوقفت المسيرة في بيت شباب القادسية في منطقة "البرة"، حيث عقدت ندوة حول العنف الجامعي أسبابه وسبل التخلص منه، من خلال الوعي المجتمعي وتربية النشء في المدارس، والدور الملقى على عاتق المعلمين في تعليم وتربية الطلبة بما يحقق القيم النبيلة والراقية، التي تسهم في الحد من الظاهرة التي أصبحت تشكل خطرا على المجتمع.

التعليق