"شباب العمل الإسلامي" يطالب رئيس "الأردنية" بالسماح بالعمل السياسي

تم نشره في الأحد 19 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

عمان -الغد - طالبت لجنة القطاع الشبابي في حزب جبهة العمل الإسلامي رئاسة الجامعة الأردنية، بإعادة رسم وتخطيط أسس قبول الطلبة في الجامعة، وفقا لمعايير عادلة، يتم بموجبها قبول الطلبة على أساس التنافس العلمي والتحصيل الأكاديمي.
ودعت اللجنة في مذكرة بعثت بها الى رئيس الجامعة الدكتور اخليف الطراونة، الى إلغاء كافة القوانين والأنظمة التي تمنع العمل الحزبي والسياسي في الجامعة.
وطالبت المذكرة التي حصلت "الغد" على نسخة منها؛ بأن تصبح الجامعة مكانا للتحاور، ودراسة كافة قوانين التأديب، بما يتناسب مع حقوق الإنسان والمعايير الدولية.
وشددت على وقف التدخلات في الجامعات، بخاصة في الانتخابات الطلابية، ووقف استهداف الناشطين من الطلبة ومتابعتهم في الجامعة أو خارجها، والحزم بتطبيق العقوبات على من لهم صلة بالعنف الجامعي وعدم قبول الواسطة أو التدخلات في قضايا العنف مهما كان مستواها.
وتضمنت المذكرة؛ جملة مقترحات متعلقة بالعمل والحريات الطلابية؛ بينها إعادة صياغة قانون الانتخاب في الجامعة، ليصبح نظامها الانتخابي مختلطا، يجمع بين الانتخاب المباشر والقوائم البرامجية، ليحقق العدالة، بعيدا عن الصوت الواحد الذي مزّق الوطن والطلبة.
ورأت اللجنة أن إعادة النظر في قانون الانتخاب لاتحادات الطلبة، من شأنه تخفيف الاحتقان بين الطلبة والحد من العصبيات الضيقة أو المناطقية.
كما دعت المذكرة إلى الحزم بتطبيق العقوبات على الطلبة ممن لهم صلة بالعنف الجامعي، وعدم قبول الواسطة أو التدخلات مهما كان مستواها، عدا عن دعوتها لإنشاء ركن وزاوية خاصتين في الجامعة، يتحدث فيها الطلبة بحرية ومسؤولية في مختلف الشؤون السياسية والاجتماعية وغيرها أمام الطلبة، على غرار "سوق عكاظ" عند العرب و"الهايد بارك" في بريطانيا.
ورأت اللجنة؛ أن ذلك من شأنه جلب انتباه الطلبة للتحاور الفكري والنقاش المثري المفيد، وأن تصبح لغة الحوار وإبداء وجهات النظر المتباينة والمختلفة، لغة التخاطب المألوفة، بحيث تقابل الحجة بالحجة والقول بالقول والمنطق بالمنطق.

التعليق