اجتماع لعشائر الجنوب يدعو إلى نبذ العنف

تم نشره في الأحد 19 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - دعا اجتماع حاشد شارك فيه أكثر من خمسة آلاف شخص من وجهاء وشيوخ ونواب وشخصيات مناطق محافظات الجنوب (الكرك ومعان والعقبة والطفيلة والبادية الوسطى والجنوبية) أمس في منزل النائب عاطف الطراونة إلى نبذ العنف واحترام القانون وهيبة الدولة.  وأجمع المشاركون في الاجتماع على أهمية توقيع وثيقة شرف بين مختلف العشائر والمكونات الاجتماعية بالمحافظات الجنوبية لوقف العنف المجتمعي.
وأكد النائب عاطف الطراونة أن الجنوب من امتداده الجغرافي والطبيعي ظل مكانا خارج اهتمامات الحكومة المركزية التي لا تعرف أبعد من حدود عمان، مبينا أن الاجتماع دعوة صادقة للقاء الأفكار على خير مؤسسة العشيرة، ورد الاعتبار لها، وصون مهابتها، مبينا أن مؤسسة العشيرة هي رديف ومساند ومساعد لدولة القانون. وبين العين فيصل الفايز أن العشيرة مؤسسة سياسية واقتصادية واجتماعية في الأردن وهي مصدر فخر واعتزاز لكل الأردنيين الذين يعيشون على تراب هذا الوطن فالإيجابيات أكثر من السلبيات، فالعشيرة هي مصدر النخوة والشهامة والكرم والشجاعة.
وألقى عبدالله الجبور كلمة البادية الوسطى أكد فيها الدور الهاشمي منذ تأسيس الدولة الأردنية في احترام الإنسان وحقوقه واحترام مؤسسة العشيرة.
وأشار مناور المحاسنة من الطفيلة الى أن الأردنيين لم ولن يقبلوا بأي حال من الأحوال إضعاف سمعة الأردن ويقفون صفا واحدا في وجه كل من يحاول الإساءة الى الوطن وأمنه.
وقال خالد الشمري في كلمة له عن محافظة معان إن الوطن يمر بمؤامرات عدة تستهدفه ومن أهمها المؤامرات التي يحيكها العدو لإثارة الفتنة وانتشار المخدرات والإعلام الموجه محذرا من الفتن وخاصة عند فئات الشباب الأكثر استهدافا للتفرقة. وشدد محمد الرصاعي في كلمة البادية الجنوبية على أن العشائر الأردنية تعتبر أعمدة الاستقرار السياسي والاجتماعي.
وطالب محمد العسيلي من محافظة العقبة الحكومة بإعادة توزيع المكاسب التنموية والوزارية وكل ما من شأنه تجنيب الشعب الأردني ما حدث في دول الجوار.
وقال النائب السابق حمد الحجايا إن الوقت لم يعد في صالح العشائر الأردنية ما لم تغير من المعطيات وقواعد السلوك واختلاط الأمور.

hashal.adaleh@alghad.jo

التعليق