"اليونيسف" تنفذ برامج لتحسين نفسية أطفال "الزعتري"

تم نشره في الخميس 16 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

حسين الزيود

المفرق - لجأت منظمة اليونيسف والهيئة الملكية للأفلام إلى أسلوب جديد لتحفيز وتحسين المستوى النفسي لدى الأطفال في مخيم الزعتري من خلال عرض فيلم أسبوعيا ضمن برنامج يستمر شهرا واحدا في مخيم الزعتري للاجئين السوريين لفئات عمرية محددة، لتعزيز نفسيات الفئات المستهدفة ورفع الضغوط النفسية التي تعرضت لها بسبب أعمال العنف الدائرة في سورية.
وقالت آلاء ملحس من المكتب الإعلامي في منظمة اليونيسف إن المنظمة عملت على توقيع اتفاقية مع الهيئة الملكية للأفلام بهدف عرض أفلام معدة وفق خطة محكمة ومدروسة تساعد على تكوين نفسيات جديدة مفعمة بالأمل والحياة لدى الأطفال المستهدفين في مخيم الزعتري، مشيرة إلى أن عرض الفيلم سيكون يوم السبت من كل أسبوع.
وبينت ملحس أن الأفلام التي سيتم عرضها تنقسم لشريحتين إحداها تخص فئة الأطفال من (6 إلى 10 أعوام)، فيما تخص الشريحة الثانية الأطفال من (11 إلى 14 عاما)، موضحة أن الأفلام التي سيتم عرضها لهؤلاء الأطفال تتضمن برامج خاصة بالترفيه والتوعية والتثقيف وأفلام كرتون.
وأوضحت أن المنظمة تعمل حاليا مع عدة جهات محلية ومنظمات دولية على التحضير لتنفيذ حملة بعنوان "أسبوع التعليم"، لافتة إلى أن هذه الحملة التي سيتم تنفيذها في مخيم الزعتري تأتي بهدف حث الطلبة السوريين في المخيم على الإقبال على التعليم وجلب أكبر عدد ممكن من الطلبة غير الملتحقين بالتعليم إلى المدارس والمحافظة على الطلبة الحاليين ضمن صفوف المدارس.
وأشارت ملحس إلى أن الحملة التي سيتم إشراك الطلبة وذويهم فيها ستتضمن إقامة أنشطة موسيقية ومسابقات ترفيهية وفقرات متنوعة تعمل على تشجيع الطلبة للاستمرار في العملية التعليمية، فضلا عن انضمام من لم يلتحق بالتعليم إلى المدارس المتوفرة في المخيم وعدم ضياع سنوات دراسية عليهم.
وقالت ملحس إن هذه الحملة ستساهم من خلال فقراتها المختلفة والمتنوعة والتي يقوم عليها متخصصون بتدريب الطلبة على مهارات الاتصال والإنصات والمحادثة والاندماج في المجتمع المحيط.

التعليق