التطبيقية يخسر أمام الشانفيل ويواجه فولاذ الإيراني في سلة غرب آسيا

تم نشره في الأربعاء 15 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً
  • فريق التطبيقية يسعى للتعويض أمام فولاذ ماهان الايراني اليوم - (الغد)

عمان - الغد - تعرض فريق جامعة العلوم التطبيقية أمس، إلى خسارته الأولى ضمن منافسات بطولة غرب آسيا للأندية والتي تقام في مدينة داهوك العراقية، وذلك عندما سقط أمام فريق الشانفيل اللبناني بنتيجة 85-99 الشوط الأول 36-51.
فريق التطبيقية بدأ الفترة الأولى بقوة، قبل أن يفرض الشانفيل سيطرته على باقي فترات اللعب، لينفرد الشانفيل في صدارة ترتيب الفرق برصيد 7 نقاط، وجاء الكرخ ثانيا برصيد 6 نقاط والفريقان خاضا 4 مباريات حتى الآن، في حين حلت فرق التطبيقية وبتروشيمي وفولاذ ماهان الايرانيان بالمركز الثالث برصيد 5 نقاط من ثلاث مباريات، وهو نفس رصيد داهوك من اربع مباريات، وجاء فريق الجيش السوري أخيرا برصيد 3 نقاط.
اليوم يخوض التطبيقية عند الساعة السابعة مساء لقاءه الرابع أمام فولاذ ماهان، يسبقه عند الخامسة مساء لقاء الشانفيل اللبناني والجيش السوري، وتفتتح المباريات عند الثالثة عصرا بلقاء بتروشيمي الايراني وداهوك العراقي.
الشانفيل 99 التطبيقية 85
استفزت النقطة التي سجلها جليل اكيندلي من رمية حرة، استفزت لاعبي التطبيقية الذين امتدوا بسرعة وقوة نحو المواقع الأمامية، فضربوا العمق الدفاعي للشانفيل، رغم تواجد عمالقة الفريق فادي الخطيب وجيرمي ماسيه وجليل اكيندلي، حيث ضرب موسى العوضي بثلاثية جميلة افتتح معها التسجيل فرد عليه ماسيه، قبل أن يعزز وسام الصوص بواحدة أخرى اربكت الدفاع اللبناني وأعلنت التقدم للتطبيقية 6-4.
دخل التطبيقية اللقاء بتشكيلة قادها وسام الصوص وضمت اوستن جونسون وموسى العوضي على الأطراف، بينما تولى احمد حمارشة ومالكوم باتلز عملية المتابعة تحت السلتين، والتي كانت مفتاح القوة للتطبيقية الذي سيطر على معظم الكرات المرتدة من السلة، وتمحورت ألعاب التطبيقية نحو تفريغ المساحات أمام جونسون ووسام الصوص للقيام بالتسديد من خارج القوس، فنجح الصوص مرتين موسعا الفارق الى 5 نقاط 18-13 في الوقت الذي حاول فيه صانع الألعاب سيفاج كوتشيانن توفير كرات نموذجية لتصويبات فادي الخطيب ونديم سعيد على الأطراف ليدفع مدرب الشانفيل بحسين الخطيب بديلا لنديم سعيد، بهدف تعزيز سرعته على الأطراف، أمام سرعة العوضي وجونسون، مثلما أبقى مدرب التطبيقية مراد بركات فرص شن هجمات خاطفة قائمة لاجبار الشانفيل على التراجع بعد أن تنامت قوته الهجومية، خاصة بعد أن تخلص الخطيب من الرقابة فسجل ثلاثيتين ونال عددا من الرميات الحرة بعد أن أوقع باتلز بخطأين شخصيين، فنجح التطبيقية في اختراقات لحمارشة وجونسون، فانتهت الفترة بتقدم الشانفيل 26-25.
أحداث الفترة الثانية شهدت غيابا تاما للاعبي التطبيقية، فظهر التسرع في إنهاء الهجمات عن طريق العوضي وحمدان وجونسون، وضعفا شديدا في عمليات المتابعة تحت السلتين، فذهبت جميع محاولاته هباء وارتد معظمها هجمات خاطفة عن طريق البديل نديم حاوي وفادي الخطيب وجيرمي ماسيه، ليدفع المدرب بركات بورقة محمد شاهر ومحمود عابدين وخلدون أبو رقية، بحثا عن مخرج للأزمة التي يواجهها الفريق والفارق الذي بدأ الشانفيل في تحقيقه، قبل أن يتألق جيرمي ماسيه الذي صال وجال في ملعب التطبيقية في ظل غياب الرقابة الذي سجل 11 نقطة منوعا من عملية التسجيل، عبر متابعات واختراقات سهلة قبل أن يختتم الشوط الأول بثلاثية، في الوقت الذي اكتفى فيه فريقنا باختراقين لشاهر والصوص قبل أن يعود الأخير ويختم بثلاثية، منهيا الشوط الأول بتقدم صريح للشانفيل 51-36.
واصل الشانفيل تفوقه الميداني في الفترة الثالثة مستثمرا المساحات الفارغة في دفاع التطبيقية الذي لجأ في كثير من الأوقات الى محاولات الاختراق الفردية، وسط ضعف في المتابعة تحت السلة لباتلز وحمارشة أمام صلابة اكيندلي وماسيه، والأخير واصل ابداعاته في التسجيل من مختلف المحاور، فدفع بركات باللاعب محمد شاهر مجددا سعيه لإغلاق منطقته الدفاعية، لكن الشانفيل أنهى الفترة متقدما 77-53، وفي الفترة الأخيرة لعب الفريق اللبناني في راحة تامة مستندا الى الفارق الذي حققه، قبل أن يدفع بعدد محدود من عناصره البديلة، في الوقت الذي سيطر فيه التطبيقية على منطقته الدفاعية وبادر لشن الهجمات السريعة والتصويب من خارج القوس والذي نجح فيه الصوص ومحمد شاهر ومحمد حمدان، ولم يشفع الوقت المتبقي للتطبيقية من تعديل النتيجة فخرج خاسرا 85-99.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لكل جواد كبوة (ابو ظبي)

    الأربعاء 15 أيار / مايو 2013.
    فريق قدم و ما زال يقدم لكره السله الاردنيه و عين الحسود.....
  • »للاسف (متابع)

    الأربعاء 15 أيار / مايو 2013.
    اسد علي وفي الحروب نعامة هذا حال هذا الفريق الذي يستقوي داخليا على فرق كلها تعود لنفس الشخص وتسبب بتوقف الاندية العريقة ولم يحقق شيءا خارجيا