شباب الحويطات: أحداث جامعة الحسين ردة فعل غاضبة على الإهمال والإقصاء من المشاريع التنموية

تم نشره في الاثنين 13 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان - أكد الفاعليات الشبابية من أبناء قبيلة الحويطات في البادية الجنوبية أن ما حدث عقب مشاجرة جامعة الحسين جاء "كردة فعل غاضبة عند أهلنا في ضوء جسامة الحدث، ونتيجة طبيعية لسياسات حكومية تراكمية من الإهمال والتهميش والإقصاء من المشاريع التنموية".
غير أن هذه الفاعليات أكدت في بيان اصدرته أن "مقتل أربعة من ابناء الوطن وما تلاه من أعمال تخريبية، وإغلاق طرقات واستغلالاً من بعض ضعاف الأنفس ومتصيدي الفرص والمواقف، للخروج عن القانون وإثارة الفتنة، بما لا ينسجم مع خلقنا العربي النبيل، وقيمنا الإسلامية السمحة، ما هو الا جريمة نكراء ليست فقط بحق أبناء المحافظة مدينة وبادية بل هو بحق الأردن وأهله جميعاً".
وأكد البيان "عمق العلاقة المتميزة في محافظة معان، كما هي العلاقة بين الأردنيين جميعا والتي أساسها التواد والمحبة والتسامح، وقوامها نبذ العنف ومنع التعدي على الآخرين، والحيلولة دون المساس بالوطن ومقدراته، والحفاظ على النسيج الاجتماعي الواحد".
وشدد البيان على ضرورة سرعة القبض على مرتكبي هذه الجريمة النكراء بحق الضحايا وذويهم، وبحق الوطن بأطيافه كافة، مؤكدا أن "ما يعوزنا نحن الأردنيين هو تراص الصفوف وتفعيل الطاقات للنهوض بالوطن على أسس المساواة  وسيادة القانون وتكافؤ الفرص ومحاربة الفاسدين، لنكون حصناً منيعاً أمام التحديات وعلى قدر المسؤولية في مواجهة الصعاب التي تعصف بنا من كل الاتجاهات".
ولفت البيان أن دم ابناء الحويطات ودم أهالي معان أختلط على ثرى فلسطين وأسوار القدس، مشكلين بألفتهم ومحبتهم ووحدتهم مركز انطلاق دعوة الخير والوحدة والحق، منذ فتوحات رسول البشرية محمد عليه الصلاة والسلام  ومرورا برسالة الثورة العربية الكبرى، والمساهمة في بناء الأردن الحديث.
الى ذلك دعا أعضاء الهيئة التدريسية في جامعة الحسين إدارة الجامعة الى استئناف العملية الدراسية في الجامعة بكافة كلياتها بعد تعليقها حتى إشعار، بسبب مشاجرة عشائرية كبيرة نشبت بها الاسبوع قبل الماضي.  واستنكر المشاركون في اللقاء الذي عقد مساء أمس الاول في مقر نادي معلمي معان بمشاركة طلبة الجامعة من ابناء مدينة معان ما حدث، مؤكدين على "حصر المشكلة في الفئات الفاعلة دون تعميمها على الجميع ، لأنه لا يجوز التعميم شرعا ولا عرفا".
 وبحث المشاركون أحداث الجامعة وتداعياتها السلبية، الى جانب تعزيز أواصر المحبة مابين المدرسين وأبنائهم الطلبة، مطالبين الحكومة بالإسراع في الكشف عن القتلة من أي جهة كانوا.

التعليق