وصول "أنصار 4" إلى غزة محملة بالمساعدات العينية والتمويلية

تم نشره في الثلاثاء 7 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

محمد الكيالي
غزة - وصل وفد قافلة (أنصار 4) إلى غزة عصر أمس محملا بالمساعدات العينية والتمويلية لدعم جهود التنمية في القطاع المحاصر منذ سنوات.
 وقال رئيس القافلة نقيب المهندسين الزراعيين محمود أبو غنيمة في كلمة لدى وصول الوفد إلى القطاع، "إن القافلة التي وطأت اليوم جزءا من أرض عزيز من فلسطين الحبيبة، تنقل تحيات وتضامن الشعب الأردني وحبه لأهل فلسطين الصامدين في وجه غطرسة الاحتلال".
وأضاف أبو غنيمة ان هذه الزيارة التضامنية تمثل مختلف أطياف الشعب الأردني، وتحمل رسالة إخاء معنوية إلى جانب المساعدات الصحية والتمويلية.
ووجه ابو غنيمة حديثه الى أهل غزة قائلا إن الزائرين لغزة يستمدون قوتهم ومعرفتهم من صمود الغزيين، لافتا الى ان قوافل الخير ستستمر بالتوافد الى القطاع حتى يتم تحريرها وفك الحصار الكامل عنها.
واشاد ابوغنيمة بتعاون الجانب المصري مع المشاركين في القافلة وتسهيل دخولها الى القطاع من خلال معبر رفح، مؤكدا اهمية تسهيل وصول قوافل التضامن مع الشعب الفلسطيني الى القطاع المحاصر.
واوضح ان القافلة التي شارك فيها 29 متضامنا من نقابيين وحزبيين وفاعليات شعبية ومواطنين واعلاميين، تحمل مبلغا نقديا لدعم المشاريع التي تتبناها لجنة شريان الحياة الاردنية بقيمة 7 الى 10 آلاف دولار لكل مشروع والبالغ عددها 50 مشروعا.
 وبين ان القافلة المنبثقة عن لجنة شريان الحياة الاردنية في مجمع النقابات المهنية تحمل ادوية تبلغ قيمتها  100 الف دولار تم اختيارها بالتنسيق مع القطاع الصحي في القطاع وتمتاز بندرتها في القطاع.
واشار ابوغنيمة الى ان اللجنة أسهمت لغاية الآن بتأسيس مركز للتدريب المهني في القطاع، وتعمل على رفع مستوى الدعم المقدم لدعم مشاريع في غزة ورفع المبلغ الى 50 الف دولار لتحسين المستوى الاقتصادي في غزة.
وأوضح أنها أسهمت من خلال قافلة أنصار 3 في تمويل مشاريع بلغت قيمتها نصف مليون دولار وتأمل ان ترتفع الى مليون دولار، مبينا انها تركز على توزيع مشاريع تشغيلية صغيرة على الأسر الفقيرة، وتفقد المشاريع التي تم توزيعها وتفقد ودعم مركز التدريب الحرفي التابع للجنة شريان الحياة الأردنية.
بدوره، قال وكيل وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة كامل ابو ماضي لدى استقباله وفد القافلة إن أهل غزة مدينون لكل طفل وامرأة ورجل يأتي إلى غزة للتضامن مع أهلها.
 وبين أبو ماضي أن القطاع يعيش في عرس باستقباله للقافلة الاردنية، مشددا على ان الاستعمار الذي وضع الفواصل والحدود بين الدول العربية لن يثني الزائرين للقطاع عن زيارة أهل غزة.
وأشاد بالوفد الأردني وقوافل التضامن الأردنية مع الشعب الفلسطين وأثرها الإنساني والمعنوي في مد الشعب الفلسطيني في القطاع بمقومات صموده.
وبين ان القافلة ستقوم بتسليم الأدوية والمستلزمات الطبية للمستشفيات وتزور المستشفى الميداني الاردني الذي قدم لغاية الآن العناية لما يقارب من مليون فلسطيني في القطاع.
وسيقوم المشاركون في القافلة بزيارة المناطق التي تعرضت للعدوان الصهيوني وعقد سلسلة لقاءات نقابية ورسمية.

mohammad.kayyali@alghad.jo

التعليق