إربد: عطوة أمنية لكشف هوية قاتل الطالب الشاعر

تم نشره في الثلاثاء 7 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد -  أعطى ذوو الطالب أنس الشاعر (16 عاما)، والذي قضى بأحداث جامعة الحسين في معان، الأجهزة الأمنية مدة أسبوعين للكشف عن قاتل ابنهم.
جاء ذلك خلال عطوة أمنية تقدمت بها الأجهزة الأمنية مساء أول من أمس من ذوي الشاعر برئاسة محافظ إربد خالد أبو زيد وبحضور مدير شرطة اربد العميد عبد الوالي الشخانبة ورئيس لجنة بلدية اربد الكبرى غازي الكوفحي.
وقال أبو زيد إن المرحوم الطالب أنس الشاعر، والذي قضى في أحداث جامعة الحسين في معان، فقيد لكافة أبناء الوطن، مؤكدا بأن التحقيقات جارية للكشف عن كافة المتورطين في تلك الأحداث التي وصفها بالمؤسفة.
وأضاف أن الأردن دولة مؤسسات وقانون ولا أحد فوق القانون، وأن الجهات الأمنية تبذل قصارى جهدها لتحديد هوية القاتل.
وأكد أبو زيد خلال الزيارة التي أفضت بتوقيع عطوة أمنية "إمهال" مدتها أسبوعين بحضور وجهاء وشيوخ محافظة اربد على أن الدولة ستطبق القانون والعدالة على كل من يثبت تورطه في مقتل الشاعر.
وبين رئيس بلدية إربد الأسبق المحامي عبدالرؤوف التل، الذي أوكل إليه الحديث باسم ذوي المرحوم الشاعر وأهالي إربد أن مطلبهم الرئيس يتمثل بالكشف عن هوية القاتل والقصاص منه.  ودعا الشيخ خضر محمد عرابي أهالي المرحوم إلى الهدوء التام والالتزام بالقوانين والأنظمة المرعية، كونها الكفيلة بإيصال كل ذي حق حقه.
وكان العشرات من ذوو المرحوم أغلقوا دوار "البياضة" شمال مدينة إربد، للمطالبة بالكشف عن ملابسات وظروف وهوية قاتل ابنهم.
وتسبب إغلاق الدوار الذي يربط مدينة اربد بمنطقة لواء بني كنانة وقرى شمال اربد بإرباك في حركة السير، مما دفع ببعض المركبات إلى اتخاذ طرق فرعية بديلة.
كما شيع المئات من أبناء مدينة إربد وذوو المرحوم الطالب الشاعر إلى مثواه الأخير بمقبرة اربد الجديدة بعد الصلاة عليه بمسجد منطقة البياضة مسقط رأسه شمال المدينة.
وأعرب المشيعون عن بالغ أسفهم للأحداث التي شهدتها الجامعة وراح ضحيتها شبان في مقتبل العمر، مؤكدين ضرورة الالتفاف الشعبي والرسمي لمواجهة ظاهرة العنف الجامعي ومنع أي تداعيات سلبية للحادثة.
 يشار إلى أن الطالب الشاعر الذي يدرس في الصف العاشر في إحدى مدارس معان كان قد ذهب إلى الجامعة بهدف القراءة في مكتبتها والحصول على أحد المراجع، إلا أن حظه العاثر قاده للتواجد في الجامعة أثناء الأحداث التي وقعت وأصيب على إثرها بإصابة بالغة أودت بحياته.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق