الشونة الجنوبية: مجاورون للاجئين السوريين يشكون مكاره صحية بالقرب من خيامهم

تم نشره في الاثنين 6 أيار / مايو 2013. 03:00 صباحاً
  • خيمة لاجئين سوريين في الشونة الجنوبية وتنتشر حولها النفايات بسبب نقص الخدمات -(الغد)

حابس العدوان

الشونة الجنوبية – شكا مواطنون ومجاورون لسكن اللاجئين السوريين في مناطق وادي الأردن من انعدام البيئة الصحية في أماكن سكناهم، ما تسبب بتشكل مكاره صحية وانبعاث الروائح الكريهة نتيجة تراكم النفايات والقاذورات على أطراف الأودية وبالقرب من الخيام.
وأكدوا أن الأوضاع البيئية السيئة أصبحت تشكل خطرا على حياة المواطنين والسوريين أنفسهم، حيث يقطن اللاجئون في الخيام على أطراف التجمعات السكنية بعيدا عن الخدمات العامة كالماء والكهرباء والمرافق الصحية العامة، ما يحتم عليهم قضاء الحاجة والاستحمام في الخلاء، فضلا عن إلقائهم النفايات وفضلات الطعام في الأودية وعلى أطراف الخيام.
وبينوا أن هذه الأوضاع البيئية تشكل بيئة مناسبة لتكاثر الحشرات الضارة والقوارض التي تسبب وتنقل الأمراض، كما أن عدم وجود رقابة كافية يضاعف من حجم المشكلة خاصة مع الانتشار العشوائي للخيام والتي يصعب على أي جهة القيام بمهامها في المحافظة على النظافة والصحة والسلامة العامة.
يبين الشاب السوري بلال أحمد ان قاطني الخيام يحاولون التأقلم مع الاوضاع المعيشية الصعبة التي يعيشونها في ظل ارتفاع درجات الحرارة وغياب المرافق الصحية ومياه الشرب النظيفة، لافتا أن كل عائلة تقوم بحفر حفرة في الأرض وتغطيتها لاستخدامها لغايات الاستحمام وقضاء الحاجة، فيما يضطر البعض لشراء مياه الشرب من الصهاريج، ووضعها في خزانات أو براميل.
ويقول إن بعض العائلات تقوم بجمع النفايات وحرقها في أماكن بعيدة أو في الأودية حرصا على عدم تكاثر القوارض والحشرات، نافيا استخدام مياه الأودية في الغسيل والاستعمالات الاخرى غير الشرب.
ويؤكد مدير صحة البلقاء الدكتور خالد الحياري وصول شكاوى إلى المديرية بوجود مكرهة صحية بالقرب من سكن السوريين في منطقة الكرامة، حيث تم إرسال فريق الصحة العامة والملاريا، وجرى الكشف على المنطقة المذكورة، وتبين وجود مكرهة صحية ناتجة عن إلقاء النفايات والتبرز في العراء وبشكل عشوائي إضافة الى روائح كريهة تخرج من المكان.
وطالب الحياري في كتاب وجهه الى متصرف لواء الشونة الجنوبية بضرورة العمل على اقامة دورات صحية وتوفير مياه الشرب النظيفة، والإسراع في التخلص من النفايات للحفاظ على الصحة والسلامة العامة ومنع انتشار الاوبئة.
وبين متصرف لواء الشونة الجنوبية سامي الهبارنة أنه جرى الكشف على الموقع ووجدت مخالفات صحية، وتم الاتفاق مع قاطني هذه الخيام بالعمل على مراعاة شروط الصحة والسلامة العامة من حيث جمع النفايات في مكان تستطيع ضاغطات البلدية الوصول إليه، وكذلك بناء وحدات صحية للحفاظ على صحتهم وصحة ابنائهم.
وأشار إلى مخاطبة الجهات ذات العلاقة للعمل على تنظيف مجرى الوادي المحاذي للخيام من القاذورات والنفايات المتراكمة، والعمل على تقل النفايات باستمرار كي لا تتكدس وتشكل بؤرة لتكاثر الحشرات والقوارض. وأوضح الهبارنة أنه ومع ارتفاع درجات الحرارة فإن معظم ساكني الخيام سيغادرون المنطقة الى المناطق الشفوية، الأمر الذي سينهي المشكلة من جذورها. وأكد رئيس لجنة بلدية الشونة الجنوبية المهندس خالد الزعبي استعداد البلدية لتزويد هذه الخيام بالبراميل والحاويات اللازمة لجمع النفايات، والالتزام بنقلها الى المواقع المخصصة لذلك، موضحا أنه سيتم خلال اليومين القادمين العمل على تنظيف مجرى الوادي وجمع النفايات الموجودة في المنطقة.

التعليق