رئيس بلدية الكرك: المشروع السياحي الثالث زاد معاناة سكان الكرك

تم نشره في الاثنين 29 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك - هاجم رئيس لجنة بلدية الكرك الكبرى مدالله الجعافره المشروع السياحي الثالث الذي تم تنفيذه وسط المدينة، وقال انه تسبب بأزمة مرورية خانقة، وزاد من معاناة المواطنين وزوار المدينة.
واشار الجعافرة خلال ندوة نظمها منتدى الفكر والثقافة في الكرك أمس، الى ان المشروع لم يلب طموحات ابناء الكرك في تحسين البنية التحتية لمدينتهم او وضع حلول جذرية لمعاناتهم من الاختناقات المرورية اليومية، لافتا الى ان المشروع تسبب في عزوف الكثير من المواطنين والسياح عن زيارة المدينة، وأصبحت الكرك مدينة طاردة للسكان والسياح وانتقلت الدوائر الحكومية إلى الضواحي الشرقية.
وأكد أن موازنة البلدية التي تقدر بحوالي 7 ملايين ونصف المليون دينار لا تغطي رواتب موظفيها والتزاماتها التشغيلية والادارية الاخرى، ما حرم المناطق التابعة لها وعددها 13 تجمعا من الخدمات الضرورية، موضحا ان شوارع غالبية مناطق البلدية مدمرة بعد أن انتهى عمرها التشغيلي وباتت مليئة بالحفر والمطبات ولا تصلح للسير عليها.
واضاف ان البلدية تركز حاليا على عملية النظافة الدائمة للمناطق رغم قدم آلياتها وحاجتها للصيانة الدائمة كما تقوم بمتابعة صيانة وتركيب وحدات الانارة في جميع المناطق.
وقال الجعافرة إن بلدية الكرك حاليا غارقة بالديون وتضم اعدادا كبيرة من الموظفين، ما أدى إلى وجود عجز كبير في موازنتها، مشيرا إلى ان التعيين العشوائي من الحكومات والنواب السابقين الذين استغلوا التوظيف بدلا من تقديم الخدمة العامة للمواطنين تسبب في هدر موازنات البلديات على مستوى المملكة.
وحمل الجعافرة ادارة سلطة المياه بالكرك مسؤولية الحفريات الموجودة في معظم الشوارع، مبينا ان الاتفاقية بين البلديات والمياه غير مفعلة حيث تبقى الحفر في الشوارع دون اجراء صيانة لاعادة الوضع كما كان عليه سابقا.
واشار إلى أن محطة التنقية الوحيدة بالمنطقة  تستقبل مياه الصرف الصحي من مناطق الكرك حاليا بقدرة تفوق ثلاثة أضعاف طاقتها الاستيعابية بسبب زيادة الكثافة السكانية دون اجراء أي توسعة للمحطة لاستيعاب الزيادة في السكان، لافتا الى تعرض الخطوط الرئيسية الناقلة للمحطة  لانفجارات دائمة بسبب الكميات الكبيرة من المياه العادمة، ما يؤدي احيانا إلى انسياب هذه المياه إلى مناطق سكانية وزراعية وايذاء المجاورين وانتشار البعوض والذباب والتسبب بأمراض مختلفة للمواطنين.
وطالب الجعافرة الحكومة بضرورة الاسراع في تنفيذ مشروع الصرف الصحي ليشمل مناطق الثنية والمرج وابو حمور والمنشية والكرك الجديدة والحوية، لافتا إلى ان الحفر الامتصاصية امام منازل المواطنين أصبحت تشكل مكاره صحية لا يمكن السكوت عنها.
كما طالب الحكومة بضرورة تمويل انشاء مجمع هزاع التنموي ليستوعب السيارات الداخلة إلى مدينة الكرك ويخفف من حدة الأزمة المرورية وسط المدينة.
من جهته، اشار رئيس منتدى الفكر والثقافة عودة الجعافرة إلى أهمية دور البلدية في خدمة المواطنين، لافتا إلى ان هذه الحوارية مقدمة لسلسلة حواريات سيقيمها المنتدى ضمن خطته السنوية للعام الحالي لمساعدة صاحب القرار في معرفة احتياجات المواطنين واشراكهم في عملية صنع القرار.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق