تعرّف على أهميّة عناية الأب بمولوده

تم نشره في السبت 27 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

بيروت- ينسحب أغلبية الآباء عن الإهتمام بالمولود الأول حيث يتركوا المسؤولية للأم من الرضاعة، النوم، اللعب، والدلال إلى الأم. يقول المعالج النفسي والأخصائي في التوجيه الأسري، نبيل خوري، أن الإنجاز الجديد في العائلة الذي يرتّب عليه إنجاب ولد، يترتب عليه أعباء قد تصدم الأب الذي ينظر إلى الأمور بفرح والمتعة، لكن المصاريف المادية التي تطرأ هي مصاريف أساسية وهامة قد تشكّل ضغطاً عصبياً على الأبّ.

يضيف خوري أنه الترتيب الثاني الذي يطرأ هو الإهتمام الزائد بالطفل، ويشعر بأن هناك إهمال في دوره. والزوجة تنتقل من طور الزوجة كليّا إلى طور الأم ولو في الأشهر الأولى فقط.

يقول خوري بأن الأهل لا يوجهون الزوج على كيفية التعاطي مع المسؤولية الجديدة، وكيف يواكب زوجته الجديدة. فهذه الأمور يجب أن يواكبها الإنسان ضمن مسؤولية عائلية. وقيام الزوج بمسؤولية في الأمومة ودوره كأب يساعد في التشابك والمصلحة العاطفية مشتركة تعطي غطاء للطفل سيحتاجه في مراحل لاحقة.

mbc.net

التعليق