السفارة الأميركية: واشنطن ملتزمة بأمن الأردن

تم نشره في الأحد 21 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 21 نيسان / أبريل 2013. 03:02 صباحاً
  • مبنى السفارة الأميركية بمنطقة عبدون في عمان -(أرشيفية)

تغريد الرشق

عمان - أكد المتحدث الرسمي باسم السفارة الأميركية في الأردن سيلفيو غونزاليز أن الولايات المتحدة الأميركية "ملتزمة بأمن الأردن، وبالشراكة الوثيقة مع المملكة لمواجهة التحديات الأمنية المشتركة".
وقال غونزاليز في تصريح لـ"الغد" امس ان "الجيش الأميركي لديه علاقة طويلة الأمد مع الأردن، لدعم الأهداف المشتركة للبلدين، وتزويد القوات المسلحة الأردنية بالمساعدات العسكرية وتطوير قدراتها".
جاء ذلك عبر رده على سؤال لـ"الغد" حول إعلان وزارة الدفاع الأميركية، عن نشر قوة عسكرية صغيرة في الأردن قريبا، للتعامل مع آثار الأزمة السورية.
وحاولت "الغد" اليومين الماضيين؛ الحصول على رد حكومي رسمي بخصوص تقارير صحفية، نقلت أن "الأردن طلب بطاريات باتريوت مضادة للصواريخ على حدوده مع سورية"، لكنها لم تتلق ردا بهذا الصدد.
وفي السياق ذاته؛ قال مسؤول من وزارة الدفاع الأميركية، ردا على أسئلة صحفيين حول ذلك "لا نعلم عن مباحثات لإرسال بطاريات مضادة للصواريخ الى الحدود الأردنية"، مؤكدا أن هذه "المعلومات غير صحيحة". وأشار إلى أنه "لا يستطيع أن يعلق على امور تخص ما قد يكون مطروحا على الطاولة، حول ما نتحدث عنه مع الأردنيين".
وفي الوقت الذي بدأ فيه أمس، وزير الدفاع الأميركي تشك هيغل جولة  في المنطقة، تشمل: إسرائيل والأردن ومصر والسعودية والإمارات، قالت الوزارة إن "جزءا من رحلة هيغل، هي للاستماع مباشرة من مسؤولي الجيش الأردني عن حاجاتهم المهمة".
وقال مسؤول من "البنتاغون" عشية زيارة هيغل ان "سورية ستكون على قمة أجندة مباحثات الوزير خلال جولته، وكذلك فإنه مهتم أن يستمع من نظرائه عن إيران".
وسيلتقي هيغ في الأردن كبار المسؤولين، اذ سيجري في اللقاءات تناول الوضع السوري، وما تستطيع وزارة الدفاع تقديمه لمساعدة الأردن في هذا الجانب.
يذكر ان هيغل حذر في شهادته أمام الكونغرس الأربعاء الماضي، من قيام بلاده بعمل عسكري مباشر في سورية، معلنا في الشهادة ذاتها، عن نشر وحدة عسكرية أميركية، لمساعدة القوات المسلحة الأردنية في الدفاع عن حدودها مع سورية.

taghreed.risheq@alghad.jo

التعليق