مصدر: لا علاقة للجنود الأميركيين الواصلين للمملكة بما يجري في سورية

تم نشره في الجمعة 19 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً
  • جانب من مناورات الأسد المتأهب في مركز الملك عبدالله للعمليات الخاصه السنة الماضية -(تصوير محمد ابو غوش )

عمان - أكد مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية أن التقارير الإعلامية والتصريحات التي اشارت الى قيام الولايات المتحدة الأميركية بإرسال 200 عنصر من جنودها الى الأردن لا علاقة لها بالوضع القائم في سورية.
وتؤكد القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية بأن هؤلاء الجنود هم المجموعة الأولى من مجموعات اخرى ستشارك في تمرين الأسد المتأهب الذي يقام في الأردن سنويا، وسيتم تنفيذه هذا العام في الاسابيع المقبلة، والذي تشارك فيه أكثر من 15 دولة عربية واجنبية حتى الآن وسيتم دعوة وسائل الإعلام لحضوره عند تنفيذه.
وبدأ التخطيط والتحضير لهذا التمرين منذ نهاية تمرين الاسد المتأهب الثاني الذي اجري في حزيران (يونيو) 2012 ، في مختلف مناطق التدريب التي تستخدمها القوات المسلحة الأردنية، وشاركت به 19 دولة عربية واجنبية وبحضور مختلف وسائل الاعلام المحلية والدولية.
وأكد المصدر ان القوات المسلحة الأردنية تتعاون مع كثير من الدول الشقيقة والصديقة في مجال التدريب والتمارين المشتركة لرفع قدراتها وكفاءتها القتالية.
وأضاف ان القوات المسلحة الأردنية لديها القدرة الكافية لحماية حدودها والدفاع عن أمن واستقرار المملكة ضد أي شكل من اشكال التهديد.
وتأتي هذه التمارين المشتركة، والتي تنفذ على مدار العام ومع مختلف جيوش العالم، ضمن الخط التدريبية السنوية التي تنفذها القوات المسلحة، ولا علاقة لها بأي شكل من الاشكال بالأوضاع القائمة في سورية، وأن ما تناقلته وسائل الاعلام من تصريحات وتحليلات هو مبني على اجتهادات وتوقعات قد تجانب الحقيقة في كثير من الاحيان وتخلق مناخات مناسبة للإشاعات والاقاويل والربط، غير المبرر لما يجري هنا او هناك.  -(بترا)

التعليق