إربد: نواب يبحثون احتياجات المحافظة لعرضها بمناقشات منح الثقة

تم نشره في الأربعاء 17 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد - بحث عدد من نواب محافظة إربد احتياجات ومطالب المحافظة وألويتها بشكل عام، وبخاصة الاحتياجات التنموية، تمهيدا لعرضها على الحكومة في مناقشة بيان الثقة.
جاء ذلك في لقاء عقد في منزل النائب باسل ملكاوي مساء أمس، عرضوا فيه أبرز المطالب المتوافق عليها لتضمينها في كلماتهم اثناء مناقشات الثقة بالحكومة.
وضم الاجتماع النواب، المهندس باسل ملكاوي، والدكتور محمود مهيدات، والدكتور حسني الشياب، والدكتور عبدالكريم الدرابسة، وفاطمة أبو عبطة، والمهندس سليم بطاينة، وحسن عجاج عبيدات، وقاسم بني هاني.
وعرض المجتمعون أهم المطالب في مجالات دعم البلديات والتعليم والصحة، خاصة تسديد مديونية البلديات وتجديد آلياتها خصوصا آليات النظافة والآليات الإنشائية، وإعادة تأهيل شوارع المحافظة، وفتح طرق جديدة وإنشاء الأنفاق والجسور لحل مشكلة المرور، إضافة الى إيجاد تمويل لتحسين شبكة مياه المحافظة، وإقامة خطوط ناقلة واستبدال الأجزاء المتهرئة من الشبكة لتخفيف الفاقد وتوفير الأموال اللازمة لإيجاد مصادر مياه جديدة . وحذروا من تبعات إبقاء مخيمي الزعتري ومريجيب الفهود في مكانهما الحالي لخطورتهما على ما تحتهما من أحواض مائية تؤمن (150) مليون متر مكعب لعدد من محافظات المملكة.
ودعوا إلى صرف المستحقات المالية العائدة للبلديات من عوائد المحروقات المتوقفة منذ فترة طويلة، ومنح بلدية إربد الكبرى نسبة محددة من قيمة الرسوم التي تحصلها دائرة الأراضي والمساحة، وإعفاء البلديات من تكاليف الإنارة للشوارع النافذة التي أنشئت من قبل وزارة الأشغال العامة، إضافة الى إعفاء الساحات العامة من رسوم الإنارة.
وأكدوا العمل على إيجاد التمويل اللازم لإنشاء منطقة حرفية جديدة بعيدا عن التجمعات السكانية، وإنشاء سوق خضار وفواكه مركزي تتوافر فيه الشروط والمتطلبات اللازمة لعمليات استلام وبيع الخضار والفواكه. وطالبوا بتزويد الدوائر الخدمية في المحافظة باحتياجاتها من الآليات المختلفة اللازمة للعمل الخدمي، وتنفيذ المشاريع وبناء مدارس جديدة تتلاءم وتطورات العملية التعليمية والأعداد المتزايدة من الطلبة، خاصة في ظل موجة اللجوء السوري التي باتت تشكل ضغطا على المدارس الحكومية.

التعليق