ألونسو متفائل بعد سباق الصين وفيتيل يدعم ريد بول

تم نشره في الثلاثاء 16 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً
  • سائق فيراري الونسو يتقدم على الجميع في الصين - (ا ف ب)

شنغهاي - أعرب سائق فيراري الاسباني فرناندو الونسو عن تفاؤله حيال حظوظه بالمنافسة على لقب هذا الموسم من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، وذلك بعد ان صعد أول من امس الاحد في شنغهاي التي استضافت المرحلة الثالثة لموسم 2013، الى اعلى منصة التتويج للمرة الاولى منذ 22 تموز(يوليو) الماضي.
"كان سباقا مذهلا بالنسبة لنا من البداية حتى النهاية دون اي مشاكل تذكر في السيارة"، هذا ما قاله الونسو الذي طلب منه فريقه في اللفات الاخيرة ان لا يضغط لانه في وضع مريح فاجأبه السائق الاسباني: "انا لا اضغط" ما يؤكد ان "اف 2013" كانت متفوقة بشكل ملحوظ على منافستها في السباق الصيني.
وتابع الونسو "كان تآكل الاطارات افضل مما كنا نتوقع فتمكنا من التحكم بسرعتنا. الشعور رائع خصوصا بعد الانسحاب في سباق ماليزيا (من اللفة الاولى)".
واعرب الونسو الذي خسر اللقب العالمي الموسم الماضي لمصلحة فيتل في السباق الختامي على حلبة انترلاغوش البرازيلية، عن تفاؤله باحراز اللقب الثالث في مسيرته هذا الموسم، مضيفا "في السباقين اللذين تمكنا من انهائهما جئت في المركزين الثاني والاول، وبالتالي بدايتنا لموسم 2013 جيدة جدا. نحن متفائلون بشأن ما تبقى من الموسم".ورفض الونسو الحديث عن ان فيراري يتمتع بافضلية على الفرق المنافسة رغم الهيمنة التي اظهرها في شنغهاي، قائلا: "اعتقد في الوقت الحالي ان لوتوس وريد بول ومرسيدس في نفس الوضع الذي نحن عليه. لا ارى ان احدا يتمتع بافضلية واضحة. ربما تمتع ريد بول بافضلية كبيرة في استراليا لكنه كان بنفس مستوى المجموعة (فرق الطليعة) في ماليزيا والامر ذاته هنا (شنغهاي)، لننتظر ونرى التعديلات التي ستدخل على السيارات وسنرى الدور الذي سيلعبه الحظ".
وتوقع الونسو سباقا صعبا في البحرين الاحد المقبل، مضيفا "سنرى على الارجح ظروفا مختلفة، لا احد يعلم القدرة الفعلية للاخرين على المنافسة، لكن كما قلت سابقا، واستنادا الى السباقين اللذين تمكنا من انهائهما هذا الموسم، يبدو ان باستطاعة السيارة ان تصعد الى منصة التتويج مجددا في سباق البحرين".
ومن جهته لم يكن ماسا راضيا عن ما حصل في سباق شنغهاي حيث بدا قادرا على الفوز بعد بدايته القوية لكنه دفع ثمن بقائه على الاطارات اللينة للفة اكثر من زميله الونسو فتأخر جدا بعد التوقفات الاولى.
"من الصعب فهم ما حصل اليوم (الاحد) لان البداية كانت جيدة جدا (تمكن من الصعود الى المركز الثالث خلف فيتل والونسو). كنت سريعا منذ البداية والسيارة كانت تعمل بشكل مثالي. استخدمت في توقفي الاول الاطارات المتوسطة الليونة وبعد لفات قليلة بدأت اعاني من مشاكل في الاطارين الاماميين اللذين ظهرت عليهما نتوءات. وهذا الامر عنى باني بدأت اتخلف عن السيارات الاخرى وقد يعود هذا الامر الى مشكلة متعلقة بوضع الحلبة وطريقة قيادتي. لم اكن مرتاحا مع هذه الاطارات طيلة عطلة نهاية الاسبوع وفي السباق كل المحاولات التي قمت بها من اجل المحافظة عليها ذهبت سدى".
وفي معسكر ابطال العالم في المواسم الثلاثة الاخيرة، اكد فيتل ان المركز الرابع الذي حصل عليه في الصين كان افضل نتيجة يمكن ان يحققها، مؤكد ان فريقه لم يرتكب خطأ في الاستراتيجية التي اعتمدها عندما قرر عدم مشاركة الالماني في القسم الثالث من التجارب التأهيلية يوم السبت والانطلاق في سباق الاحد باطارات متوسطة الليونة غير مستعملة.
وبدت الاستراتيجية ناجحة في بداية السباق اذ بقي فيتل على الحلبة لفترة اطول من منافسيه لكن الاطار المتوسط الليونة لم يمنحه الافضلية الكافية لكي يحاول الفوز بالسباق بل ان السائق الالماني اضطر في اللفات الخمس الاخيرة الى الدخول لمرآب فريقه من اجل وضع الاطارات اللينة تطبيقا للقانون الذي يجبر السائقين على استخدام نوعي الاطارات اللذين تزودهم بهما بيريلي خلال السباق.
وقال فيتل "بدا ان استراتيجيتنا تسير بشكل جيد اليوم (الاحد). علمنا انه سيكون من الضروري ان نسجل لفات سريعة ودون عرقلة في اللفات الاولى، لكننا لم نحقق ذلك. كنت عالقا خلف نيكو (روزبرغ) واذا قدت خلف سيارة اخرى لفترة طويلة فهذا الامر يؤثر سلبا على الاطارات. كان من الصعب ايجاد الحل الوسطي الصحيح. اذا نظرتم الى الاستراتيجية، فهم بدأوا (فيراري) والهواء نظيف امامهم (الطريق خالية) وانهوا السباق كذلك ايضا. اما نحن فلم يحصل هذا الامر معنا".
وواصل فيتل "انا لا الوم احدا، لكن هكذا يكون الوضع عندما تبدأ السباق من الخلف (المركز التاسع). يجب ان نكون منصفين، فرناندو كان سريعا جدا. لكن اذا نظرتم الى التجارب فسترون انه لم يكن بعيدا عن متناولنا. لو حصلنا على فرصة القيادة دون اعاقة في البداية، لكانت حظوظنا بالفوز اكبر". وتحدث فيتل عن اللفات الخمس الاخيرة التي شهدت دخوله الى مرآب فريقه من اجل استخدام الاطارات اللينة التي سمحت له في تعويض فارق ال11 ثانية الذي فصله عن سائق مرسيدس اي ام جي البريطاني لويس هاميلتون وكادت ان تمنحه المركز الثالث على حساب الاخير لكن سائق ماكلارين السابق تمكن في النهاية من تجاوز خط البداية-النهاية بفارق ضئيل جدا عن سائق ريد بول، قائلا: "عندما وصلت الى الخط المستقيم ورأيت لويس عند المنعطف، اعتقدت انه بعيد جدا عني لكننا كنا سريعين جدا على هذه الاطارات. من المخيب بعض الشيء ان تخسر (المركز الثالث) في النهاية. لو كان امامنا بعض المنعطفات الاضافية لحاولنا القيام بشيء ما (تجاوز هاميلتون)".
ايكليستون لا يشعر بالقلق على سباق البحرين
اكد البريطاني بيرني ايكليستون، مالك الحقوق التجارية لبطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، انه لا يشعر بالقلق حيال ما يحصل في البحرين قبيل استضافتها للمرحلة الرابعة من الموسم الحالي الاحد المقبل.
وتظاهر أول من امس الاحد الالاف  في البحرين ضمن التحركات الشعبية التي دعت اليها المعارضة تزامنا مع استضافة سباق فورمولا واحد نهاية الاسبوع الحالي، فيما اكدت السلطات انها ستتخذ الاجراءات اللازمة للحفاظ على امن السباق.
وانتهت التظاهرة من دون وقوع صدامات مع الشرطة.
واكدت المتحدثة باسم الحكومة البحرينية ووزيرة الدولة لشؤون الاعلام سميرة رجب ان البحرين "ستوفر الامن اللازم خلال استضافة سباق فورمولا واحد، وستتخذ الاحتياطات الكافية مثلما يحدث في كافة البلدان الكبرى التي تستضيف مثل هذه الفعاليات الرياضية العالمية".
وصرحت رجب خلال المؤتمر الصحافي الاسبوعي عقب جلسة مجلس الوزراء بأن "الوضع الأمني في مملكة البحرين مطمئن جدا"، مشيرة الى وجود "مبالغة وتضخيم في الاعلام الخارجي بشأن تأثير الاحداث الامنية على استضافة سباق فورمولا واحد".
واكدت انه "لا يوجد تصعيد كبير لأحداث العنف على الارض في الفترة الاخيرة تزامنا مع قرب انطلاق فعاليات الفورمولا واحد".
وكانت المعارضة نظمت العام الماضي سلسلة تحركات شعبية تزامنا مع استضافة السباق الذي الغي في 2011 بسبب التظاهرات لكنه عاد الى الروزنامة في 2012 رغم تواصل الاحتجاجات.
ورأى ايكليستون انه لا يرى سببا يحول دون نجاح استضافة سباق الاحد المقبل في الصخير، مضيفا  في شنغهاي التي استضافت المرحلة الثالثة من بطولة هذا الموسم: "لا يوجد اي سبب يحول دون ذلك (دون نجاح السباق)".
واشار ايكليستون الى انه ليس على علم حتى بما حصل الاسبوع الماضي في البحرين، مضيفا "ماذا حصل؟ هل هناك تظاهرات الان؟ لم اكن اعلم ذلك. لا احد يتظاهر". ومن المتوقع ان يتكرر سيناريو العام الماضي حيث كثفت قوات الأمن البحرينية اجراءاتها خلال اسبوع السباق وانتشرت في شتى أنحاء العاصمة المنامة وتمركزت على الجسور المختلفة التي تربط العاصمة بباقي أنحاء البلاد وحلبة الصخير الدولية، خصوصا بعدما تعرض العام الماضي فريق فورس انديا-مرسيدس لحادث إلقاء قنبلة حارقة "مولوتوف" خلال مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين.
من جهة اخرى، لم تبد الفرق المشاركة في بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد علنا اي تخوف حيال ما يحصل في البحرين خلافا لسباق العام الماضي الذي شهد جدلا كبيرا في اوساط الفئة الاولى بسبب ادراج البحرين في روزنامة 2012 رغم اعتراض الجمعيات المدافعة عن حقوق الانسان التي دفعت الاتحاد الدولي "فيا" في 2011 الى العدول عن رأيه باعادة السباق الى روزنامة ذلك الموسم وتحديدا 30 تشرين الاول(اكتوبر) كموعد جديد عوضا عن ان يكون السباق الافتتاحي.-(ا ف ب)

التعليق