600 لاجئ يخضعون للعلاج النفسي في "الزعتري"

تم نشره في الاثنين 15 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

إحسان التميمي

المفرق - كشف ضابط العلاقات العامة في المستشفى الميداني الفرنسي بمخيم الزعتري النقيب رينو عن أن 600 لاجئ يخضعون للعلاج في عيادة الطب النفسي الملحقة بالمستشفى.
وقال رينو إن العيادة تقدم كل ما يتعلق بالوقاية من آثار الحرب، والرعاية النفسية وعلاج وتأهيل الحالات بعد الحرب، لاسيما حالات الاضطراب النفسي المصحوب بالخوف والرعب الذي تخلفه الحرب والضغوط الانفعالية الهائلة والتي تفوق طاقة الاحتمال المعتادة لكثير من الناس.
وتقدر دراسات علمية أن 25 % من إصابات الحروب هي حالات اضطراب نفسي نتيجة للحالة النفسية الانفعالية التي ترافق الحروب، لاسيما ما يعرف بـ"اضطراب الشدة بعد الصدمة" ومنها: الكوابيس والأحلام المزعجة، الحزن والهم والتوتر، الغضب والهيجان، السلوك العدواني اللفظي والبدني، العزلة والعزوف عن ممارسة النشاطات الممتعة، الفتور والتبلد العاطفي، وعدم القدرة على التعبير عن مشاعر الحب.
إلى ذلك، قال رينو إن عدد المرضى الذين راجعوا عيادات المستشفى الأخرى في المخيم في المفرق تجاوز 26 ألف حالة مرضية، بالإضافة الى إجراء أكثر من 270 عملية جراحية لمرضى تعرضوا لإصابات بعيارات نارية وشظايا أثناء عبورهم الشيك الحدودي، مضيفا أن طواقم المستشفى أجرت 270 عملية جراحية طارئة في وحدة الجراحة نتيجة العمليات الحربية في سورية.
وقال رينو إن أكثر من 7 آلاف لاجئ راجعوا عيادة الاستشارات في المستشفى الميداني.

Ihssan.tamimi@alghad.jo

التعليق