ارتياح شعبي بلواء فقوع لتزكية مرشح واحد عن الدائرة السادسة في الكرك

تم نشره في الأحد 14 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - سادت أجواء الارتياح الشعبي مختلف مناطق لواء فقوع ومحافظة الكرك بعد انتهاء جولة الإعادة لانتخابات الدائرة السادسة في اللواء بطريقة التزكية، وعدم الاستمرار في عملية الاقتراع، وفق قرار الهيئة المستقلة للانتخاب، التي كان مقررا إجراؤها يوم الاثنين 22 من الشهر الحالي.
وأكد مواطنون في لواء فقوع أن قرار عدم الذهاب للانتخابات من قبل المتنافسين كان قرارا حكيما ويؤسس إلى توجهات جديدة بين المواطنين باللواء في أية انتخابات مقبلة. وأشار الوجيه محمد اللصاصمة من بلدة صرفا الى أن جهودا كبيرة بذلت للخروج بمرشح تزكية وإجماع  لكل أهالي اللواء وعدم الوصول الى يوم الانتخابات حرصا على عودة أجواء الهدوء والتوافق بين مختلف مكونات اللواء.
وبين اللصاصمة أن تنازل بقية المرشحين والانسحاب لصالح المرشح المهندس نايف الليمون أظهر حرصا وروحا وطنية عالية لدى المرشحين واحتراما وتقديرا للجهود الشعبية من قبل مختلف أبناء اللواء.
وأشار الناشط السياسي محمد العمريين الى أن اتفاقا ضمنيا ساد بين جميع أبناء اللواء بعدم إجراء انتخابات جديدة وخصوصا بعد الإجراءات الرسمية الأخيرة بإلغاء نتائج الاقتراع في الدائرة لأسباب عديدة.
واعتبر العمريين أن ما جرى عزز حالة الثقة لدى الناس في المنطقة بضرورة التوافق العام على مختلف القضايا حرصا على المصلحة الوطنية.
واعتبر رئيس منتدى الفكر للثقافة والتنمية في الكرك مصطفى المواجدة أن التفاف أهالي جميع بلدات وقرى لواء فقوع حول مرشح وحيد في الانتخابات المقبلة هو عملية رائعة وتخلق أجواء إيجابية بين الناس وتعزز  القدرة على الخروج من الأزمات بشكل سلمي وبعيدا عن الاختلاف. وكانت الأجهزة الأمنية قد حشدت أعدادا كبيرة من قوات الدرك والشرطة يوم الخميس الماضي تحسبا لوقوع أعمال عنف وشغب على خلفية الانتخابات في اللواء.
وكانت محكمة استئناف عمان أعلنت بطلان انتخابات الدائرة السادسة/ لواء فقوع في محافظة الكرك بعد أن طعن المحامي حسام اللصاصمة في صحة فوز النائب نايف الليمون.

التعليق