الهيئات العاملة من أجل القدس تواصل تثمينها لاتفاقية الوصاية

تم نشره في الثلاثاء 9 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

عمان - واصلت الهيئات العاملة من أجل القدس في الأردن تثمينها وإشادتها، باتفاقية وصاية جلالة الملك عبدالله الثاني على الأماكن المقدسة في القدس، مشددة على أن هذه الخطوة تأكيد على شرعية الوصاية الدينية والتاريخية والدولية للقيادة الهاشمية.
وثمن ممثلو هذه الهيئات في برقية بعثوها لجلالته، بمناسبة توقيع الاتفاقية، "حرصه على مواصلة الجهود والعمل الدؤوب من أجل القدس ونصرة المدينة، والحفاظ على مقدساتها ودفع الظلم عنها والاذى، خصوصا ما يرتكبه المحتل من تعريض الاقصى للاعتداءات الظاهرة والباطنة".
وقال أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس عبدالله كنعان ان البرقية عبرت عن تقدير واخلاص وتأييد الهيئات المقدسية كافة بأعضائها الذين يمثلون الآلاف من اهل الأردن وفلسطين وبلاد الشام لهذه الاتفاقية، مثمنا موقف الأردن الداعم لفلسطين والقدس، والذي يشكل امتدادا لتضحيات الهاشميين من اجل وحدة العرب وجمع كلمتهم.
وأشار إلى ان الاتفاقية اعطت توكيلا كاملا لممارسة مختلف السبل والوسائل للمحافظة على المقدسات وصيانتها لمنع إسرائيل من العبث بها والاستيلاء عليها وتهويدها، مؤكدا أنها ستعزز وحدة الشعبين الأردني والفلسطيني ضد أي محاولات لزرع الفتنة والشقاق بينهما.
بدوره، أكد رئيس جمعية يوم القدس الدكتور صبحي غوشة، ان الاتفاقية خطوة في سبيل تعزيز صمود القدس ودعم مقاومتها للعدو الصهيوني، مبينا الحاجة لاقترانها بالعمل على إقامة مشاريع اقتصادية تعالج مشكلة البطالة في القدس التي تصل إلى 60 %، ومشكلتي السكن وقلة المدارس الذي تتسبب بحرمان نحو 15 ألف طالب من فرص التعليم.
وشدد غوشة على أهمية توفير حراسات على المسجد الأقصى تمنع اقتحامه من قبل المستوطنين المتطرفين، محذّرا من وجود مخططات خطيرة لتقسيم المسجد.
وقال رئيس اللجنة الشعبية الأردنية لنصرة القدس وحق العودة عدنان الحسيني، ان توقيع الاتفاقية جاء في الوقت المناسب، ولاسيما وان المدينة المقدسة تتعرض لتهديدات مستمرة من المستوطنين المتطرفين الى جانب عمليات تهويد ممنهجة.
واوضح ان الاتفاقية أكدت الولاية الدينية للهاشميين على الأماكن المقدسة، بدءا من الشريف الحسين بن علي الذي أوصى بدفن جثمانه الطاهر فيها، بما تحمله هذه الوصية من دلالات عميقة تمثل مكانة القدس في وجدان الهاشميين ومدى ارتباطهم بها. - (بترا)

التعليق