ظهور جديد لأسراب من الجراد في العقبة

تم نشره في الاثنين 8 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 8 نيسان / أبريل 2013. 10:52 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - واصلت مديرية زراعة العقبة مكافحة أسراب الجراد التي عادت مجددا الى جنوب المملكة في اليومين الماضيين، من مناطق جنوب شرق المحافظة المحاذية للحدود مع السعودية.
وقال مصدر في وزارة الزراعة طلب عدم نشر اسمه إن اسراباً من الجراد دخلت حدود المملكة،  وقاومته فرق الاستكشاف والمكافحة في كل من منطقة الفرعة وسابط وام سحم وردة ربيع والمشيرفة وجنوب الدرة، اضافة الى مناطق في قاع السعيدين في وادي عربه.
وابدى المصدر تخوفات من تزايد اعداد الجراد في هذه المناطق مع انطلاقة فصل الربيع واخضرار البيئة، لكنه اكد تواصل حملات الرش والمكافحة طالما ان هناك تواجد للجراد في أي منطقة داخل المملكة لحين القضاء عليه نهائيا وبالتنسيق مع الدول المجاورة التي تعاني من هذه الآفة.
من جهتها، قالت مدير مديرية النبات في وزارة الزراعة المهندسة فداء الروابدة إن غرف الطوارئ والعمليات في وزارة الزراعة ما تزال تتابع وعلى مدار الساعة تحركات الجراد الصحراوي في دول الجوار، مؤكدة دخول اعداد بسيطة من الجراد الى العقبة، مشيرة ان عمليات المكافحة متواصلة اولا بأول وأنه لا توجد اي اعداد او مجموعات حالياً من الجراد.
وبينت الروابدة ان عملية اعلان انتهاء حالة الطوارىء مرتبطة باعلان منظمة الفاو نجاح عملية المكافحة.
واكدت ان اسراب الجراد متواجدة الان في السودان وتتكاثر باستمرار، موضحة ان المرحلة الحرجة كانت في شهر كانون الاول (ديسمبر)، حيث بدأت أسراب هذه الآفة بالانتشار في المملكة العربية السعودية والتي تعتبر خط الدفاع الاول بالنسبة للأردن وتم مكافحتها بالطائرات، وشارك في عملية المكافحة فرق مدربة ومؤهلة من كافة الدول العربية منها الاردن.
واشارت الروابدة وفق النشرة الصادرة من منظمة (الفاو) ان هناك اسرابا انتشرت وانتقلت من ارتيريا ثم السودان وانتقلت الى مصر، وحسب الظروف الجوية فكان من المحتمل ان تدخل الاردن، وبناء عليه قامت وزارة الزراعة بإعلان حالة الطوارئ لمكافحة هذه الافة منها فتح اربع غرف طوارئ بمحافظات الكرك، الطفيلة، معان، الكرك، بالإضافة الى غرفة طوارئ مركزية في وزارة الزراعة وغرفتين في محافظة الزرقاء وقضاء الارزق، كما تم توفير 75 آلية مختلفة من قبل وزارة الزراعة موزعة على المديريات المعنية، بالإضافة الى توفير الف لتر مبيد متخصص رذاذي خاصة بمكافحة الجراد الصحراوي حسب المواصفات العالمية، والف لتر مبيد مستحلف لغايات القيام بعمليات المكافحة اللازمة، مبينة انه يشارك في هذه الحملة أكثر من 300 موظف من مختلف الفئات.
وأكدت الروابدة ان هذه الآفة غير مستوطنة بل (غازية)، تنتقل من بلد الى اخر ولمسافات طويلة تصل الى 150 كم تقطعها من 10 الى 18 ساعة، وتقوم وزارة الزراعة سنوياً بعمل صيانة للآليات والأجهزة الخاصة بمكافحة هذه الافة، وتوفير اللوازم في حالة وجود غزو او عدم وجود، للبقاء على اهبة الاستعداد، مشيرة إلى ان وزارة الزراعة تقوم بالاتصال والتواصل مع المنظمات الدولية والدول المجاورة المعنية بمكافحة الجراد الصحراوي لغايات الوقوف على مدى انتشاره منها السعودية ومصر وفلسطين.

التعليق