"العمل الإسلامي" يتساءل عن دور وزارة التموين وآليات ضبطها للأسعار

تم نشره في الخميس 4 نيسان / أبريل 2013. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - تساءل حزب جبهة العمل الإسلامي عن دور وزارة التموين، والقانون الذي يحكمها، وآليات عملها في ضبط الأسعار، وتوفير السلع، وعن الجهاز الإداري والفني الذي سيقوم بالمهمة، مطالبا الحكومة بإجابة واضحة ومحددة عن تلك التساؤلات.
ورأى الحزب في تصريحه الدوري الأسبوعي الصادر أمس؛ أن "ظاهرة الهبات والأعطيات، تدخل في كثير من جوانبها في باب الفساد وشراء الذمم والمواقف، وذلك تعليقا على قرار الحكومة بوقف الهبات والأعطيات، وعدم صرفها إلا بموافقة رئيس الوزراء".
وشدد على ضرورة إغلاق هذا الباب نهائياً، وتحويل مخصصاته للوزارات المعنية، وأن يتم الصرف منها وفق تشريع عادل يضبطها وأن تكون خاضعة لرقابة ديوان المحاسبة.
وبشأن الاتفاقية التي أبرمت بين الأردن والسلطة الفلسطينية للدفاع عن القدس؛ طالب الحزب الحكومة بتوظيفها، لوضع حد للتهديدات الصهيونية للمقدسات، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك المهدد بالانهيار.
في سياق آخر، دان الحزب ما يتعرض له الشعب العراقي على يد السلطة القائمة من إعدامات واغتيالات وتعديات على المطالبين بالإصلاح، وطالب حكومة المالكي بالاستجابة للمطالب العادلة لقطاعات واسعة من الشعب العراقي تعاني من الإقصاء والتهميش والظلم.
كما رحب "العمل الإسلامي" بقرار الرئيس السوداني بإطلاق سراح جميع الموقوفين والسجناء السياسيين، وناشد القوى السياسية السودانية الدخول في حوار وطني يعزز وحدة السودان، ويحقق الأمن والاستقرار، والتنمية الشاملة التي يتطلع إليها السودان الشقيق.

التعليق