"الوسط الإسلامي" يلوح بحجب الثقة عن حكومة النسور

تم نشره في الاثنين 1 نيسان / أبريل 2013. 03:00 صباحاً

عمان-الغد- انتقد حزب الوسط الاسلامي وكتلته النيابية تشكيلة الحكومة الجديدة، ووصفوها بأنها "غريبة عن الوزارة وبعيدة كل البُعد عن الرشاقة"، فيما هدد النائب المستقل احمد رقيبات بحجب الثقة عن الحكومة.
وقال الحزب، في بيان أمس حمل رأيه وكتلته النيابية في تشكيلة الحكومة الجديدة، "ان "هذه التشكيلة أظهرت تخبطاً واضحاً في توزيع الوزارات بل إنّ بعض الوزراء تقلّد ثلاث وزارات مهمة وخطيرة".
وأشار إلى تجاهل رئيس الوزراء عبدالله النسور للتمثيل العشائري والمناطقي والحزبي في تشكيلته، حيث اختار وزيرين من عشيرة واحدة فيما تجاهل مناطق عديدة كالبادية الوسطى والجنوبية وجرش ومادبا وغيرها من المناطق.
وزاد أن "الحزب وكتلته البرلمانية سيدعوان لاجتماع عاجل للنظر في أمر التشكيلة الحكومية"، فيما قرر الاتصال مع الكتل النيابية الأخرى لبلورة موقف موحد من أغلبية ممثلي الشعب تجاه التشكيلة، ومخاطبة جلالة الملك عبدالله الثاني راعي السلطات الثلاث لتوضيح كافة الأمور المتعلقة بسير المشاورات والمداولات بين الحزب وكتلته البرلمانية وبين النسور.
وأكد البيان أن كتلة الوسط الإسلامي ستتعامل مع حكومة النسور بما يمليه عليها حبها وانحيازها للوطن والمواطن، وسيكون موقفها واضحاً خلال جلسة الثقة.
وقال "إننا نقول ومع الأسف إن هذه الحكومة وبعد أن تمّ تشكيلها جاءت لتكرس النهج السابق في تشكيلة الحكومات، وشخوص من يتولون مسؤولياتها، وهو النهج الذي يضرب بعرض الحائط بطموحات أبناء شعبنا الأردني". وتابع "جاءت الحكومة ايضا لتشعرنا بعدم جديتها في التعامل مع ممثلي الشعب عندما أدارت معهم لمدة تزيد على ثلاثة اسابيع حواراً لم يفضِ الى شيء سوى تضييع الوقت والاستهانة بمواقف النواب وطروحاتهم والتي كانت تصب جميعها في مصلحة الوطن والمواطن".
وأوضح أن "من حق المواطن أن يتساءل بعد تشكيل هذه الوزارة أين الإصلاح الذي ينادي به رئيس الوزراء، وهل سيقوم بذلك بعض من هم في التشكيل ممن تحوم حولهم شبهات الفساد، وهل لهذه التشكيلة أجندات خاصة لا يعرفها المواطن".
من جهتها، طالبت كتلة الحزب النيابية، الحكومة بالاستجابة للمطالب "العادلة" لموظفي وزارة المياه والري.
واعلن الناطق الرسمي باسم الكتلة النائب مصطفى العماوي أن كتلة الوسط الاسلامي النيابية "لن تتردد في اتخاذ موقف بحجب الثقة عن الحكومة إن لم تستجب للمطالب العادلة للمعتصمين".
وقال العماوي، خلال زيارته موقع اعتصام موظفي المياه برفقة النائب مدالله الطراونة أمس، "إن منح الثقة بالحكومة مرهون بتحقيق مطالب المعتصمين التي أكد عدالتها".
وفي الإطار نفسه، أعلن النائب أحمد رقيبات، بمؤتمر صحفي عقده في مجلس النواب أمس، عن نيته حجب الثقة عن حكومة النسور، قائلا "إن هذه الحكومة اضعف من سابقاتها". وأشار إلى أن النسور "لم يأحذ برأي النواب بها، ولم يلتزم بالمشاورات مع النواب"، معلنا "البدء بالثورة البيضاء ضد الحكومة".

التعليق