الغور الشمالي: أهال يرفضون دوام أبنائهم بالفترة المسائية بمدرسة أخرى بعد انهيار أجزاء من مدرستهم

تم نشره في الخميس 28 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً

علا عبد اللطيف

 الغور الشمالي - أصدرت مديرية التربية والتعليم في لواء الغور الشمالي قرارا يقضي بانتظام طلبة مدرسة القرية السياحية في مدرسة الرصانه الثانوية للبنين بفترة مسائية لحين ايجاد مبنى مدرسي مناسب، حفاظا على صحة الطلبة، بحسب مديرها الدكتور منذر صلاح.
وأوضح  صلاح أن المبنى القديم المستأجر للمدرسة لا يصلح للدراسة، كما أن البيئة التعليمية غير آمنة نهائيا على الطلاب والمعلمين، وفق تقارير صادرة عن مهندسين في تربية اللواء ومهندسين وخبراء وفنيين من وزارة التربية، وخصوصا بعد انهيار جزء من قصارة سقف الغرف الصفية على طلبة المدرسة في غرف الحاسوب.
ورفض ذوو الطلبة في منطقة الحمة في لواء الغور الشمالي هذا الحل لبعد المدرسة عن مناطق سكن الطلبة الصغار، مشيرين الى خطورة الطريق والتى تبعد حوالي 2 كيلو متر عن منازلهم، الى جانب ارتفاع درجة الحرارة في المنطقة، التي تصل حوالي 50 درجة مئوية مما يثقل ذلك كاهل الطلبة في المرحلة الأساسية الذين لا بستطيعون تدبير أمورهم في حال مواجهة أي خطورة عليهم .
وأكدوا أن مشكلة مدرسة القرية السياحية قديمة وليست جديدة، وتم ابلاغ المديرية عنها منذ فترة طويلة، إلا أن "المماطلات والوعود اجلت النظر في قضية المدرسة إلى أن تفاقمت الأمور وسقطت القصارة على الطلبة".
وتعترض أم محمد وهي أم طالب على التوقيت المسائي لانه لا يناسب الطلبة، بسبب صغر السن، وحاجتهم الى وسيلة نقل تقلهم من والى المدرسة، وفي ذلك الوقت يكون ولي أمر الطالب في وظيفته، كما أن الظروف المالية التي يعانيها أهالي المنطقة لا تمكنهم من استئجار حافلة تقل الطلبة من وإلى مدرسة الرصانة والتي تبعد عن أماكن سكنهم داعيا  مديرية التربية لإعادة النظر بذلك القرار.
 وأكد مدير التربية والتعليم الدكتور منذر صلاح أن ذلك الحل مؤقت لحين  ايجاد بناء مستأجر مناسب، مشيرا الى ان المبنى الحالي يشكل خطورة على طلبة المدرسة ولا يمكن أن تستمر العملية الدراسية في ذلك المبنى رغم قصر المدة المتبقية من مدة الفصل الدراسي، لأن الأهم في العملية التربوية حياة الطلبة.
ودعا أولياء أمور الطلبة إلى التعاون معهم لإنجاج الفصل الدراسي والانتهاء من تلك المشكلة التي تورق الكادر التعليمي.
ويذكر ان مدرسة القرية السياحية الاساسية هي مدرسة مستأجرة ويبلغ عدد الطلبة فيها حوالي 46 طالبا.

ola.abdelateef@alghad.jo

التعليق