العقبة: ورشة عمل لتطبيق علامات الجودة البيئية في المجال السياحي

تم نشره في الخميس 28 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً

احمد الرواشدة

العقبة – أكد مدير سياحة العقبة محمود هلالات أهمية المبادرات المتعلقة بالبيئة المستدامة وربطها بالجهات المعنية مما ينعكس على قطاع السياحة بشكل إيجابي.
وأشار خلال ورشة عمل (مشروع شمائل 2)، الذي جاء بتنظيم من وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة أن المشروع  يركز على تحفيز التنمية المستدامة، والتقليل من المخاطر البيئية من خلال الترويج للسياحة ذات الجودة العالية في منطقة البحر المتوسط عامة والمملكة بشكل خاص.
وقال إن المشروع يهدف الى اعتماد علامات الجودة البيئية، وتطبيق المعايير البيئية الفضلى في الفنادق في دول الاتحاد الأوروبي، وتحفيز الدول الأخرى في حوض البحر المتوسط على اعتماد علامات الجودة البيئية وزيادة عدد الفنادق المطبقة لهذه المعايير.
وأكد هلالات أن العلاقة التشاركية بين وزارتي السياحة والآثار والبيئة والجمعيات البيئية ذات العلاقة في سبيل توحيد جهودها من أجل السياحة المستدامة، مبينا أن الاردن احتل المرتبة 46 في مجال الاستدامة البيئية حسب تقرير التنافسية لقطاع السياحة والسفر للعام الحالي، وأنه يمكن رفع مستوى المملكة في هذا المجال وزيادة التنافسية ضمن هذا المؤشر العالمي المهم.
 وأكد مفوض الاستثمار والتنمية الاقتصادية في السلطة الخاصة شرحبيل ماضي أن سلطة العقبة الخاصة كانت سباقة في تطبيق المعايير الدولية البيئية ودعم الجمعية الملكية لحماية البيئة البحرية في تمويل مشروع المفتاح الاخضر والعلم الازرق.
وقدم مدير مشاريع الاتحاد الاوروبي في وزارة السياحة نزار عداربه  ايجازا حول مشروع شمايل 2 ،منوها الى  أن المشروع الممول من الاتحاد الاوروبي يسعى الى النهوض بمستوى الخدمات واداء منشآت الايواء والمحافظة على البيئة واستدامتها .
وقال ان المشروع يضم عدة نشاطات ومهام مثل الدراسات والابحاث والتوعية وبناء القدرات والدورات التدريبية المتخصصة وتبادل المعارف بين الشركاء في المشروع اضافة الى دعم المنشآت الفندقية للحصول على شهادات الاعتماد والجودة والبيئة وغيرها من النشاطات، الممولة من الاتحاد الاوروبي بمبلغ 2 مليون يورو، مشيرا الى ان الاردن هو أحد الدول الاعضاء الستة في المشروع وممثل بست محافظات هي اربد والبلقاء ومادبا والطفيلة والكرك والعقبة .
وأضاف أن السياحة تركز دائما على موضوع الاستدامة والمحافظة على البيئة واحترامها مبينا ان هذا يعني المحافظة على التنافسية والقوة في التسويق وابراز المقاصد السياحية وبالتالي تعظيم الدخل السياحي للجميع.
وقدمت ماري ديبارسيفال من غرفه الصناعة و التجارة لمنطقة الريفيرا الفرنسية شرحا عن العلامة البيئية للاتحاد الاوروبي و الفرق بينها و بين العلامات البيئية الاخرى .
ويذكر ان هذه الورشة  ستتضمن تدريب  تطبيقي حول العلامات البيئية للفنادق،كما ان الوزارة خلال المرحلة المقبلة ست ورشات تدريبية متخصصة للعاملين في الفنادق والوزارة والجامعات حول تفاصيل العلامة البيئية والتدقيق على المعايير البيئية .

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق