14 وفاة في حوادث سير بالكرك منذ بداية العام

تم نشره في الأربعاء 20 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 20 آذار / مارس 2013. 11:36 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك–  قال مدير إدارة السير في محافظة الكرك الرائد محمد الخنان إن المحافظة شهدت ارتفاعا ملحوظا في نسب الوفيات الناتجة عن حوادث السير.
وبين الرائد الخنان خلال محاضرة له في ملتقى الكرك للفاعليات الشعبية أمس، أن محافظة الكرك شهدت منذ بداية العام، وفاة زهاء 14 شخصا في أربعة حوادث سير مختلفة، أغلبها حوادث تدهور منفردة، لافتا إلى أن ذلك يدلل على أن السرعة وعدم الانتباه أبرز مسببات الحوادث بالمحافظة.
وأشار إلى أن 347 حادث سير وقعت في المحافظة منذ بداية العام الحالي، مشيرا إلى أنها نسبة منخفضة قياسا لبقية المحافظات الأردنية. ولفت الرائد الخنان إلى أن هناك ارتفاعا في مخالفات السير المرتكبة في معاكسة الاتجاه وقطع الإشارات الضوئية.
وأضاف أن فريق إدارة السير حرر خلال حملة على المخالفين للسير زهاء 43 مخالفة قطع إشارات ضوئية و22 مخالفة سير بالاتجاه المعاكس، مشيرا إلى أن عدد المخالفات التي نظمت خلال الحملة التي استمرت أسبوعين وصل إلى 536 مخالفة سير مختلفة النوع.
وأشار إلى صعوبة الواقع المروري في مدينة الكرك بسبب طبيعتها الجغرافية ووضعها التنظيمي القديم، بما يساهم في توفير نقاط ساخنة مروريا، لافتا إلى ضيق الشوارع وتوقف أية مركبة بوسط الشارع يؤدي إلى ازدحام مروري كبير.
وبين أن من الضروري تعاون كافة الجهات الرسمية والأهلية بالمحافظة لحل المشاكل المرورية التي يعاني منها المواطنون بالمحافظة، وخصوصا بمدينة الكرك وبلدات المزار الجنوبي ومؤتة والقصر.
وأشار إلى استمرار إدارة السير بعقد الدورات المتصلة بالثقافة المرورية ومعالجة كافة المواقع الخطرة في جميع  طرق المحافظة، لافتا إلى أن الانتهاء من مجمع الحافلات الجديد شرقي مدينة الكرك سيوفر جزء من حل الأزمة المرورية بمدينة الكرك. 
وأكد رئيس ملتقى الكرك للفعاليات الشعبية خالد الضمور أن الكرك تعاني أزمة مرورية خانقة بشكل دائم ومستمر بسبب غياب التعاون بين الأجهزة المختلفة.

التعليق