"أزبكية عمان" تحتفي في ختام معرضها بـ"الأردنية" بالشاعر العتوم

تم نشره في السبت 16 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً
  • الشاعر ايمن العتوم - (من المصدر)

عمان - الغد - احتفت حملة "القراءة حياة" التي أطلقتها أزبكية عمان في نهاية الشهر الماضي، بتوقيع الشاعر أيمن العتوم لكتبه في معرضها الذي انتهت فعالياته مؤخرا.
واحتشد طلبة الجامعة الأردنية، لحضور توقيع الشاعر العتوم لكتبه: يا صاحبي السجن ونبوءات الجائعين ويسمعون حسيسها وديوانه الجديد قلبي عليك حبيبتي.
وتخلل التوقيع تبادل للأحاديث بين الشاعر والطلبة، حول تجربته في الكتابة الشعرية والنثرية، الى جانب التعرف على ملامح طريقته في الكتابة والتثقيف الذاتي، ونوعية الكتب التي ينهمك في متابعتها وقراءتها.
وعرضت الأزبكية مئات النسخ للشاعر العتوم، نفدت خلال حفل التوقيع، الذي شهد اقبالا كبيرا، تلاه قراءة للشاعر من ديوانه الجديد، "قلبي عليك حبيبتي". ولفت الشاعر العتوم الى ان تجربته في الديوان الجديد "قلبي عليك حبيبتي"، تنطوي على خروج واضح على نسق تجربته السابق، يميل الى ما هو اكثر اقترابا من الذات، في مزيج تتصادى فيها أصوات: الوطن والمرأة والارض.
وأشار الشاعر الى أن تجربته هذه برغم ما قد تظهره من انتقال الى مناخ شعري جديد، إلا انها لا تنبت عن الأجواء التي يشتغل عليها دائما، ويمضي في رحابها منعتقا من القيود التي تحد من تحليق الطائر فيه.
وأشاد جمهور المعرض بتجربة توقيع أعمال الكتاب والشعراء فيه، بهدف خلق مساحة من الحوار بين المثقف والقارئ، هدفها كسر تلك الصورة النمطية التي تم انتاجها حول المثقفين القابعين في ابراج عاجية.
الشاعر العتوم، أبدى اهتمامه بالتجربة، بينما لفت كثير من زوار المعرض، الى تعميمها على نطاق واسع، وضمن أفق يحاكي الاحتفاء بالكاتب والكتاب في الدول المتقدمة.
وتحدث مدير الازبكية حسين ياسين، عن مشاريعها اللاحقة، ومعارضها التي ستقيمها، منوها بان هذه الاحتفاليات تحتاج الى مؤسسات كبرى لتنظيمها، وبرغم ذلك نجحت الازبكية في بدء برنامج تفاعلي، حقق نجاحات كبيرة. وبين أن الأيام القادمة ستشهد احتفاء بالكتاب والمؤلف، يتجاوز طقس التوقيع، عبر إقامة ندوات فكرية للكتاب في المراكز الثقافية الى جانب توقيعهم لكتبهم.

التعليق