هاميلتون ومرسيدس.. بداية مغامرة جديدة

تم نشره في الأربعاء 13 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً
  • سائق مرسيدس الجديد لويس هاميلتون - (أرشيفية)

باريس- قرر السائق البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم للعام 2008، خوض مغامرة جديدة عندما قال وداعا لماكلارين- مرسيدس، فريق بداياته في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1، من أجل خوض مغامرة جديدة مع مرسيدس أي ام جي تبدأ فصولها اعتبارا من الأحد المقبل حين تحتضن حلبة ألبرت بارك الأسترالية المرحلة الأولى لموسم 2013.
من المؤكد ان هاميلتون البالغ من العمر 28 عاما غامر بقرار الرحيل عن الفريق الذي أطلقه في عالم الفئة الأولى، من أجل انضمام إلى آخر لم يحقق أي نتائج بارزة منذ أن اشترى براون جي بي العام 2010.
ولم يكن قرار هاميلتون بترك ماكلارين والانتقال إلى مرسيدس مفاجئا؛ لأنه لم يكن راضيا عن النتائج التي حققها فريقه الموسم الماضي، خصوصا أن السائق البريطاني اضطر للانسحاب من ثلاثة سباقات قبل اتخاذ الرحيل ثم تواصلت معاناته بانسحابه من سباقين آخرين، بينهما في المرحلة الختامية على حلبة انترلاغوش البرازيلية.
كما بحث هاميلتون عن المزيد من الحرية التجارية التي تسمح له بالتعاقد بشكل منفرد مع رعاة خاصين به وهذا ما لم يكن مسموحا له به في ماكلارين-مرسيدس، لكن الأمر الأهم بالنسبة له هو خوض تحد جديد يؤكد فيه أن باستطاعته ان يلعب الدور الذي عجز عنه الأسطورة الألمانية مايكل شوماخر الذي فشل في الارتقاء إلى مستوى التوقعات ما اضطره للاعتزال مجددا.
يشدد هاميلتون على أنه لا يشعر بأنه تحت أي ضغط من أجل تحقيق المعجزات مع فريقه الجديد وذلك رغم أن منافسيه أصبحوا مقتنعين الآن بقدرته على المنافسة بقوة استنادا إلى ما أظهره في التجارب الشتوية.
"لا أعتقد أن هناك أي آمال معلقة (عليه للفوز باللقب). ما أشعر به هو كأنني أملك تذكرة مجانية. إنه عام حيث نعلم بأننا قد لا نملك التوليفة الأفضل، لكنه تحد بالنسبة لي"، هذا قاله بطل العالم للعام 2008، وأضاف "لا أعتقد بأن الضغط القادم من الخارج له أي علاقة بهذا التحدي. بل كل ما سيفعله هو تعزيز استمتاعي بالعمل مع فريقي والتقدم إلى الأمام".
وظهرت سيارة مرسيدس "دبليو 04" جاهزة للمنافسة بقوة في اليومين الأخيرين من التجارب الشتوية على حلبة برشلونة الإسبانية حيث حلت في المركز الأول مع هاميلتون وزميله الألماني نيكو روزبرغ، ما جعل البعض يرشح السائق البريطاني للمنافسة بقوة على اللقب العالمي.
لكن هاميلتون قلل من أهمية التوقعات وأكد أن "الضغط سيكون أكبر على السائقين الآخرين؛ لأنهم كانوا يملكون سيارات رائعة (الموسم الماضي) وكانوا فاعلين في (تطوير) السيارة الذي ستخوض منافسات هذا العام. يواجهون ضغط الخروج إلى الحلبة والمنافسة وتقديم أداء جيد. بالنسبة لنا، كل ما يأتي باتجاهنا يشكل مكسبا لنا".
لكن منافسي هاميلتون غير مقتنعين بتقليله من قدرته على المنافسة، وبينهم سائق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا الذي اعتبر بأن البريطاني سيكون مرشحا للفوز باللقب العام 2013، مضيفا "لويس سائق أظهر أن بإمكانه دائما المنافسة على بطولة العالم، مضيفا في حدث إعلاني في برشلونة "إنه سريع جدا جدا ولطالما أثبت ان عندما تكون في تصرفه سيارة قادرة على المنافسة، فسيقاتل على الانتصارات واللقب".
وتابع ماسا "علينا التمعن بكل ما موجود في تصرفه من أجل تحقيق النتائج المرجوة. سيقاتل بدون أدنى شك على البطولة والانتصارات كما رأيناه يفعل سابقا على متن سيارة أخرى".
وعمل هاميلتون جاهدا في تطوير أداء السيارة الجديدة لمرسيدس وذلك بحسب ما أكد مدير الفريق البريطاني روس براون، كاشفا أن طريقة عمل مواطنه ساعدت كثيرا في تطوير سيارة "دبليو 04" خصوصا في الطريقة المنهجية التي اعتمدها في التعامل مع الأمور والتدقيق في كل تفصيل ممكن.
لقد أظهر هاميلتون الموسم الماضي أنه لم يفقد شيئا من الاندفاع والموهبة اللذين قاداه إلى أن يصبح أصغر سائق يتوج باللقب العالمي العام 2008 قبل ان يتنازل عن هذا الإنجاز لفيتل العام 2010، خصوصا في سباقات كندا والمجر وإيطاليا والولايات المتحدة حين خرج فائزا بأسلوب قيادة رائع، لكن الحظ لم يسعفه لمنافسة السائق الألماني على اللقب العالمي بسبب الانسحابات العديدة التي اختبرها، ما دفعه لإنهاء الموسم في المركز الرابع بفارق 91 نقطة عن "سيب" الذي فاز بسباق أكثر من السائق الجديد لمرسيدس اي ام جي.من المؤكد ان هاميلتون لن يجلب معه إلى مرسيدس موهبته كسائق وحسب، بل سيجلب معه صورة الشباب التي ستطغي على الماركة الألمانية في ظل وجود نيكو روزبرغ أيضا والوكالة التي تدير أعمال السائق البريطاني وجعلت من مواطنه نجم كرة القدم ديفيد بيكام "الماركة العالمية". -(أ ف ب)

التعليق