"الإسلاميون" وتحالف العشائر يحصدون غالبية مقاعد مجلس اتحاد طلبة "التكنولوجيا"

تم نشره في الاثنين 11 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً
  • طلاب يصطفون للادلاء باصواتهم لانتخاب اعضاء اتحاد طلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا في الرمثا الخميس -(من المصدر)

أحمد التميمي

اربد - أظهرت نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا في دورتها الحادية والعشرين التي جرت الخميس الماضي فوز كتلة الاتحاد الإسلامية في الجامعة وتحالف بعض أبناء العشائر بأغلبية المقاعد البالغ عددها 39 مقعدا.
وأعلن عميد شؤون الطلبة رئيس اللجنة العليا للانتخابات في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية الدكتور أحمد شلاش العلاونه نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبة الجامعة للدورة الحادية والعشرين.
ووفق العلاونة فإن عملية الاقتراع وجميع الإجراءات الأخرى التي أقرتها اللجنة العليا للانتخابات سارت بحسب التعليمات الناظمة لاتحاد الطلبة.
وقال إن الانتخابات جسدت المعاني الحقيقية للحياة الديمقراطية التي نعيشها، والتي أرست قواعدها قيادتنا الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، مشيرا إلى أن الانتخابات جرت بتنافس شريف بين الطلبة في الجامعة وفي أجواء سادتها الديمقراطية والنزاهة والشفافية وإجراءات مريحة وميسرة وفرتها الجامعة.
وأوضح أن الجامعة تتعامل مع كافة الطلبة بسواسية وحسب الأنظمة والتعليمات تاركة لهم مطلق الحرية في اختيار مجلسهم وبما تقتضيه مصلحتهم التي هي في مجملها أساس وجود الجامعة ومبتغاها.
وأشار الى أنه تنافس 230 مرشحا بينهم 48  طالبة لملء 39 مقعدا فاز بالتزكية منهم 6 طلاب عن 6 دوائر انتخابية، حيث أعدت العمادة 27 مركزا للاقتراع في الجامعة للتسهيل على الطلبة، ولمشاركة أكبر عدد ممكن في العرس الوطني، وليمارس الطلبة حقهم الديمقراطي في اختيار ممثليهم في مجلس الطلبة بكل حرية ومسؤولية.
وأوضح أنه سيحدد خلال هذا الاسبوع موعداً لإجراء انتخابات الهيئة الإدارية لمجلس الطلبة، حيث سينتخب المجلس من بين أعضائه رئيسا ونائبا للرئيس وأمينا للصندوق وأمينا للسر وثلاثة أعضاء لتمثيل الطلبة.
وأصدرت كتلة الاتحاد الإسلامي في الجامعة بيانا أشارت فيه أن "الانتخابات جرت بهدوء في معظم أقسام الجامعة، وأن الكتلة حصدت مجمل المقاعد التي نافست عليها".
وثمن البيان "موقف رئاسة الجامعة وعمادة شؤون الطلبة واللجنة العليا للانتخابات التي التزمت الحياد تجاه مختلف الكتل الطلابية خلال الانتخابات".

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق