الكرك: ردود فعل متباينة بلواء فقوع بعد قرار بطلان نتائج انتخابات الدائرة السادسة

تم نشره في الخميس 7 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – خيمت مشاعر الفرحة والدهشة على بلدات وقرى لواء فقوع بالكرك اثر قرار محكمة الاستئناف القاضي ببطلان نتائج الانتخابات في الدائرة السادسة باللواء. 
فقد شهدت بلدة صرفا التي ساندت المرشح حسام اللصاصمة الذي تقدم بالطعن بنتيجة الانتخابات حالة من الفرح والابتهاج بقرار المحكمة، وقام شبان والعديد من اهالي البلدة بإطلاق العيارات النارية بالهواء  والخروج بمواكب مركبات للتعبير عن الفرح بالقرار.
في حين شهدت بلدة فقوع كبرى بلدات اللواء حالة من الدهشة والاستغراب لقرار المحكمة، بعد ان فقدان البلدة وعشائرها مجتمعة للمقعد النيابي، في وقت اعرب فيه مواطنون بالبلدة احترامهم للقرار القضائي.
وفور إعلان القرار عقدت عشائر بلدة فقوع اجتماعا عاما بقاعة البلدة، وقررت احترام القرار والاتفاق مجددا على المهندس نايف الليمون ليكون مرشحا للبلدة بالانتخابات المتوقعة خلال الفترة المقبلة.
وقال محمد اللصاصمة من بلدة صرفا إن اهالي البلدة اعربوا عن فرحتهم بالقرار القضائي، معتبرا ان القرار يؤكد استقلال القضاء الاردني ونزاهته.
من جهة اخرى، اكد محمد العمريين من بلدة فقوع ان اهالي البلدة وإن كانوا مصدومين من القرار القضائي، الا انهم سيلتزمون به  ويحترمونه بشكل قاطع.
وكانت الاجهزة الامنية قد نقلت تعزيزات امنية من قوات الدرك والشرطة الى بلدة فقوع خوفا من حدوث اعمال شغب على خلفية القرار.
وكانت محكمة استئناف عمان قد اعلنت أمس بطلان انتخابات الدائرة السادسة/ لواء فقوع بمحافظة الكرك بعد ان طعن المحامي حسام اللصاصمة بصحة فوز النائب نايف الليمون.
وقالت المحكمة في قرارها انها توصلت الى حدوث خلل في ادارة العملية الانتخابية بتلك الدعوى بوجود تجاوزات ومخالفات قانونية، مضيفة ان هنالك قرائن تشير الى وجود اوراق زائدة داخل الصناديق الخمسة التي قامت بتدقيقها.
 وأشارت المحكمة الى ممارسة بعض المواطنين حق الاقتراع دون بطاقة انتخابية، ووجود بطاقات انتخابية لأشخاص غير مسجلين في سجل المقترعين، ووجود اوراق اقتراع لاتحمل ختم الدائرة او توقيع رئيس لجنة الاقتراع، بالإضافة الى فقدان اوراق غير مستخدمة لم يعرف مصيرها.
 وقالت إنه تبين لها وجود اختلاف ظاهر لتواقيع رؤساء اللجان على الاوراق المستخدمة، وخلو دفاتر سجلات المقترعين من البيانات التي تربط هذه السجلات بصناديقها، اضافة للإخلال بمبدأ سرية الاقتراع والسماح للمراجعين بدخول غرف الاقتراع حتى الى المعزل المخصص للاقتراع.
 كما تبين للمحكمة ضعف السيطرة الامنية اثناء عمليتي الاقتراع والفرز، اضافة الى اعتماد اوراق تحمل تأشيرين بالرغم من الاختلاف الظاهر في لون الحبر المستخدم وطريقة التأشير في كل واحد عن الآخر.

التعليق