ندوة شرعية أردنية في كردستان العراق

تم نشره في الأحد 3 آذار / مارس 2013. 02:00 صباحاً

عمان - نظم مركز الإمام أبو عبدالله الشافعي العلمي ندوة علمية إسلامية في إقليم كردستان العراق بعنوان (مفهوم الأمة، الانطلاق من الثوابت، والرحمة في المتغيرات) وذلك بالتعاون مع جمعية علماء الدين الإسلامي في الإقليم.  وقال بيان صدر عن المركز أمس إن هدف الندوة التي شاركت فيها مجموعة علماء من الأردن ومصر واليمن والعراق وأدارها رئيس المركز الدكتور سمير الشوابكة انصب على علاج حالة الفرقة والتشرذم التي تعم التيارات الإسلامية والدعوية.
وأوضح البيان أن الندوة أوصت بالاهتمام بالدراسات الخاصة حول فكر التكفير المفرق للأمة وبيان خطره والتركيز على الحلول السلمية لإنهاء النزاعات المؤدية إلى الفرقة، والتأكيد على أن سفك الدماء هو الضابط الفارق بين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر المأمور بهما شرعًا، وبين الفتنة المحرمة في الشريعة، فإذا اشتمل الأمر والنهي على إراقة الدم صار فتنة. ودعت الندوة الى ضرورة البحث في نقاط الالتقاء وتفعيلها؛ حيث إنها أكثر من نقاط الاختلاف، وذلك لتكون سببًا من أسباب الاجتماع بين المسلمين.
وحث البيان الوزارات المعنية والجهات المسؤولة في العالم الإسلامي على تبني ثقافة التعايش والألفة والمحبة بين فئات المجتمع وتضييق الخناق على فكر التفرق والإرهاب الفكري والتطرف الديني بالإضافة الى محاولة إنشاء مراكز ومجامع علمية متنقلة تجتمع دوريًّا وتهتم بالتواصل الفكري.
وأشارت الندوة في بيانها الى أهمية تفعيل فكرة حوار الحضارات والأديان والعمل على توسيع قنوات التعاون العلمي بين العلماء المسلمين بشكل مستمر وفتح قنوات الحوار مع أصحاب المشارب المتشددة والحرص على عدم إقصائهم للحد من تحولهم من التطرف الفكري الى الممارسة والتدمير.-(بترا)

التعليق