وثيقة شرف لنبذ العنف والاعتداء على الممتلكات العامة بالطفيلة

تم نشره في الأحد 3 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة - دعت وثيقة وقعها العشرات من شباب لواء بصيرا إلى نبذ العنف والتطرف، وعدم الاعتداء على الممتلكات العامة واللجوء إلى التخريب، بحضور العديد من الفاعليات الرسمية والشعبية من خلال وثيقة شرف أطلقها مركز شباب بصيرا.
وقد جرى توقيع الوثيقة خلال مؤتمر حول دور الشباب في منظومة الأمن الوطني الذي ينظمه مركز شباب بصيرا، وشارك فيه العديد من الشباب والفاعليات الشعبية والرسمية.
وحملت ورقة العمل الأولى نقاشات حول دور الأجهزة الأمنية في حماية حقوق ومصالح المواطنين وممتلكاتهم والحفاظ على المقدرات والممتلكات العامة.
وقال الدكتور أحمد عطية خلال ورقة عمل قدمها في المؤتمر إن الشباب هم عماد الأمة وسياجها وهم قوتها وسبل منعتها وهم الذين يستند عليهم الوطن، ويتطور وينمو بفضل جهودهم الكبيرة.
وتقدم صالح الرفوع بورقة عمل نيابة عن الشباب، أكد خلالها الدور المناط بالشباب، مشيرا إلى أن ظاهرة العنف المجتمعي تتنافى وأفكار الشباب الأردني التي تتميز بالحكمة التي يعززها الانتماء والولاء.
وقال مساعد مدير مركز أمن لواء بصيرا النقيب حسن الخالدي إن الأجهزة الأمنية تعمل بجهود متواصلة في الحفظ على الممتلكات من العبث والتخريب، وإنها العيون الساهرة للحفاظ على بقاء الوطن آمنا مستقرا، وتعمل على محاربة كافة أشكال العنف المجتمعي.
 وأكد مدير مركز شباب بصيرا أهمية مثل هذه المؤتمرات في توعية الشباب للقضايا الوطنية المهمة خصوصا ما يتعلق منها بقضايا العنف المجتمعي، والاعتداء على الممتلكات العامة.  وأشار إلى أن الشباب يرفضون أفكارا متطرفة، وينبذون العنف والتخريب، في ظل الأوضاع المحيطة بالوطن، ليكون دورهم المهم والمؤكد على حماية الوطن من كافة المحاولات التي تسعى للنيل منه، تحت مظلة ما يدعى بالربيع العربي.
 وأكد أن الجميع يعولون على حنكة الشباب وتفتح أذهانهم لما يحاك من مؤامرات ضد الوطن من الداخل أو من الخارج، وأنهم سيبقون الحصن الحصين والدرع المتين لحماية الوطن ومنجزاته ومقدراته، وأن يكونوا سواعد عزم لبناء نهضته ونمائه وتطوره.

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق