إخلاء مدرسة في جرش لسقوط "القصارة" على الطلبة والمعلمين ولا إصابات

تم نشره في الجمعة 1 آذار / مارس 2013. 03:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش -  أخلت مديرية تربية جرش مدرسة الأمير فيصل للذكور، في بلدة جبة شرق المحافظة، من طلابها صباح أمس، لتساقط القصارة والأتربة من السقف، بدون تسجيل إصابات تذكر.
وقال مدير التربية المهندس فايز جويعد إن قرار الإخلاء جاء بشكل فوري وسريع، لاسيما أن المعلمين لاحظوا تساقطا خفيفا للقصارة والأتربة على رؤوس الطلاب، مما شكل خطرا على حياتهم.
وأشار الى الاجتماع بالأهالي واطلاعهم على وضع المدرسة الفني، والذي لا يصلح أن يكون بيئة تعليمية تصلح للدراسة، في الوقت الذي لا يمكن صيانة المبنى، لاسيما أن البناء قديم جدا،لافتا إلى مخاطبة وزارة التربية والتعليم لإيجاد حل جذري للمدرسة، حيث تم نقل الأثاث المدرسي إلى غرفة أكثر أمنا للحد من تساقط السقف عليه وتدميره.
وبين جويعد أنه تم توجيه الأهالي إلى نقل أبنائهم إلى المدارس المجاورة، وإمهال صاحب البيت، كون البناء المدرسي مستأجرا، مدة شهرين لإزالة سقف البناء بشكل كامل وبناء سقف جديد، حرصا على سلامة الطلبة، مؤكدا أن المديرية ستقوم بالبحث عن بناء جديد صالح للإيجار في أسرع وقت ممكن.
وقال إنه من الصعب إيجاد بيت يصلح للإيجار في البلدة، لاسيما أن عدد السكان قليل جدا ولا يوجد بيوت مؤهلة لأن تكون مدرسة.
وأشار الى أن المدرسة تضم صفوفا من الأول وحتى السادس، مشيرا الى أن أقرب مدرسة بديلة تبعد 4 كيلومترات.
وشدد جويعد على حرص التربية على سلامة الطلبة والمعلمين لتكون المدارس بيئة تعليمية آمنة في مختلف المستويات.
وأكد أنه سيتم نقل المعلمين وعددهم 7 إلى المدارس المجاورة والتي تعاني من نقص في الكادر التدريسي، لحين إيجاد بناء جديد أو صيانة المبنى القديم بشكل جذري وكامل، وفي حال لم يتم بناء سقف جديد للمدرسة فسوف يتم إلغاء عقد الإيجار بين وزارة التربية وصاحب العقار.
وقال جويعد إن مديرية التربية قامت بتسهيل نقل الطلبة إلى المدارس الجديدة، لضمان متابعة دراستهم بالشكل الصحيح.

sabreen.toaimat@alghad.jo

التعليق