عجلون: 600 مواطن بثغرة زبيد يقيمون على أراض للدولة ويطالبون بتفويضها لهم

تم نشره في الثلاثاء 26 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

عامر خطاطبة

عجلون - يطالب سكان قرية ثغرة زبيد التابعة للواء كفرنجة بمحافظة عجلون بتفويضهم الأراضي المقامة عليها منازلهم، مؤكدين أنهم قطنوا البلدة منذ ما يزيد على 4 عقود حتى أصبحت حاليا تضم زهاء 80 منزلا و 600 مواطن.
وأضافوا أنهم راجعوا الجهات ذات العلاقة من أجل التفويض أكثر من مرة دون أن تفلح جهودهم حتى الآن، ما يجعلهم عرضة للترحيل في أي وقت، مطالبين الحكومة بمساعدتهم من خلال تثمين الأرض وتمليكها لهم على أن يصار إلى دفع ثمنها على شكل أقساط تناسب دخولهم.
وأشار أبو يزن الدبابسة إلى أنهم سكنوا المنطقة مطلع سبعينيات القرن الماضي حتى أصبح عددهم يزيد على 600 نسمة، مبينا أن غالبيتهم يعملون بالزراعة وتربية الماشية والوظائف الحكومية بشقيها المدني والعسكري.
وطالب مجلس الوزراء بالعمل على تفويض الأراضي المقامة عليها القرية، ومديرية تربية المحافظة بضرورة تزويد المدارس بمعلمين ومعلمات  دائمين للاستغناء عن التعليم الإضافي والذي يؤثر سلبا على استقرار العملية التدريسية.
وبين المختار محمود الدبابسة أن سكان القرية قاموا بإعمار الأرض وتحويلها من أرض غير صالحة للعيش إلى أرض زراعية ومأهولة، مشيرا إلى وجود العديد من الأسر التي تتقاضى معونات من التنمية الاجتماعية، خصوصا في ظل الوضع الزراعي المتقلب والدخول المتدنية وتزايد متطلبات الحياة. وأكد أن أي مواطن يقوم حاليا ببناء أي منزل له لا يعطى إذن أشغال سواء للمياه أو الكهرباء ما يحد من النشاط العمراني للمواطنين، لافتا إلى أن القرية تتوفر فيها جميع الخدمات من مدارس وشوارع ومياه وكهرباء ومركز صحي.
وطالب الدبابسة بتعبيد الطريق الذي يصل بين القرية ومنطقة الأغوار بطول 4 كم، مبينا أنه سبق وأن تم فتحها قبل عدة سنوات وما زالت ترابية، مؤكدا أنها تختصر الوقت والمسافة كثيرا عند الذهاب إلى الأغوار أو محافظة البلقاء. يذكر أن الأراضي المقامة عليها القرية تنازلت عنها سلطة وادي الأردن كونها ترتفع عن سطح البحر 300 متر، وتم إعادة ملكيتها لخزينة الدولة.
وتتبع أراضي القرية إلى بلدة راجب حوض رقم 5 قطعة 51، وكان تم تأسيس مجلس قروي فيها عام 1996م حيث استمر مدة عام إلى أن دمج بعدها مع بلدية راجب والتي تم دمجها هي الأخرى ببلدية كفرنجة الجديدة.
إلى ذلك ناقش المجلس التنفيذي المصغر لشؤون الخدمات في محافظة عجلون مطالب واحتياجات منطقتي ثغرة زبيد ودحوس في لواء كفرنجة خلال اجتماع عقد برئاسة المحافظ الدكتور محمد سميران بحضور متصرف اللواء عبيد الله الشخانبة ودوائر خدمات الأشغال والتربية والأراضي والصحة والكهرباء والمياه وهندسة البلديات والزراعة وبلدية كفرنجة.
واستعرض المحافظ شكاوى ومطالب المواطنين في المنطقتين بضرورة العمل على تلبيتها وفق الإمكانات المتاحة وتعزيز الخدمات الموجودة، مشيرا إلى المعيقات التي تتعلق بجوانب الاستملاكات.
ولخص متصرف اللواء الشخانبة مطالب المنطقتين والمتمثلة بتفويض الأرض المقامة عليها المساكن في ثغرة زبيد إلى أصحابها مقابل دفع البدل وترفيع مدرسة الإناث إلى ثانوية وإنشاء مدرسة للذكور وتوسعة مدخل القرية ليصبح 20 مترا بدلا من 16 مترا.
وتم خلال الاجتماع تشكيل لجنة فنية برئاسة متصرف لواء كفرنجة لإعداد الدراسات اللازمة خلال أسبوعين لواقع المنطقة والحلول المقترحة لمطالب واحتياجات المواطنين.
من جهته بين مدير التربية محمود شهاب أن المديرية خاطبت الوزارة لاستملاك قطعة أرض في منطقة ثغرة زبيد لإقامة مدرسة للذكور عليها إضافة إلى انه يجري البحث عن بناء في منطقة دحوس لاستئجاره كمدرسة لخدمة المواطنين وفصل الإناث عن الذكور، لافتا إلى أن ترفيع أي مدرسة تحكمه عدة اعتبارات أهمها أعداد الطلبة للصف الأعلى وخاصة المرحلة الثانوية.

amer.khatatbeh@alghad.jo

التعليق