الوحدات والمنشية يستضيفان الرمثا والجزيرة بدوري المناصير للمحترفين

الفيصلي يضرب بـ"خماسية" والعربي وذات راس يعادلان اليرموك والصريح

تم نشره في الاثنين 25 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي حسونة الشيخ (وسط) يسدد الكرة برأسه نحو شباك شباب الحسين أمس - (تصوير: جهاد النجار)

بلال الغلاييني ونعمان عيد ومحمد أبو زينة

عمان - الرمثا - واصل فريق الفيصلي انتصاراته ورفع رصيده إلى 29 نقطة محافظا على المركز الرابع، بعد فوزه الكبير والمستحق على شباب الحسين بنتيجة 5-1، في مباراة جرت في ستاد عمان أمس، ضمن الاسبوع الثاني عشر "المؤجل" من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، فيما بقي شباب الحسين اخيرا برصيد 5 نقاط.
وفي ستاد الملك عبدالله الثاني انتزع العربي التعادل مع اليرموك بنتيجة 1-1، ليرفع العربي رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثالث، بينما اصبح رصيد اليرموك 11 نقطة في المركز الحادي عشر.
كما انتزع فريق ذات راس نقطة ثمينة من مضيفه الصريح في ستاد الأمير هاشم بعد تعادلهما 2-2، ليرفع ذات راس رصيده إلى 20 نقطة، بينما اصبح رصيد الصريح 12 نقطة.
وتقام مباراتان في الساعة الخامسة من مساء اليوم، إذ يستضيف الوحدات "33 نقطة" نظيره الرمثا "25 نقطة" في ستاد الملك عبدالله الثاني، بينما يستضيف المنشية "17 نقطة" نظيره الجزيرة "18 نقطة" في ستاد الأمير محمد.
وتختتم مباريات الاسبوع الثاني عشر "المؤجل" يوم الأربعاء 6 آذار (مارس) المقبل، بإقامة مباراة تجمع بين شباب الأردن "36 نقطة" والبقعة "16 نقطة" في ستاد الملك عبدالله الثاني، وستجدون تفاصيل مباراتي اليوم في الصفحة الثالثة.
الفيصلي 5 شباب الحسين 1
منحت الكرة الصاروخية التي اطلقها حاتم عقل من بعيد وابعدها حارس شباب الحسين حمدي سعيد على حساب ركنية، الثقة للاعبي الفيصلي في الامتداد نحو المواقع الامامية مستغلين التراجع المبكر للاعبي الشباب نحو الجبهة الدفاعية، ما ساعد خضر يوسف وحسونة الشيخ وتامر الحاج في الإكثار من النقلات البينية القصيرة التي اوحت بنواياهم الهجومية وساهمت ايضا في كشف مرمى الشباب مرة اخرى بعد أن ارسل يوسف النبر كرة عرضية تجاوزت المدافعين صوب حسونة الشيخ (غير المراقب) والذي لم يتوان من ايداعها على يسار الحارس سعيد معلنا تقدم الأزرق في الدقيقة 12، وهو الهدف الذي ساهم برفع وتيرة الاثارة والمنافسة (وحرك) لاعبي الشباب الذين سارعوا الى تنظيم ألعابهم وخصوصا الدفاعية ومن ثم اللجوء الى استغلال الهجمات المضادة التي تناوب على تدويرها محمد مكاوي وحسان محارمة وفادي صالح وعبدالله عبد المعطي وتركزت على الكرات الطويلة باتجاه المهاجين والتي خلصها بحضور تام المدافعون محمد الصقري وابراهيم الزواهرة وحاتم عقل، فيما ترك الظهيرين يوسف النبر وخلدون الخوالدة التقدم لمساندة الألعاب الهجومية والتنبه وتزويد المهاجمين العطار ونعمان بالكرات العرضية المطلوبة.
الفيصلي وفق هذه المعطيات بقي محافظا على توازن ألعابه وعاد لتهديد مرمى الحارس سعيد من جديد عندما راوغ اشرف نعمان المدافعين وسدد كرة قوية ضربت أجساد المدافعين، تبعه الحاج بتسديدة طاشت بعيدا عن الخشبات، ثم مرر الحاج كرة الى الخوالدة سددها الأخير بجوار القائم، بيد أن الرد الشبابي على افضلية الفيصلي جاء عنيفا، وكاد أن يدرك التعادل عندما مرر مراد ذيابات كرة بينية وضعت عبدالله عبد المعطي في مواجهة حقيقية مع الحارس شطناوي، لكن كرته جاورت القائم بقليل، قبل أن يسدد الخوالدة كرة أبعدها الحارس سعيد، بينما ذهبت تسديدة الشيخ بجوار القائم وهو على فوهة المرمى.
سيطرة وأهداف غزيرة
ومع بداية الحصة الثانية قاد عبدالله العطار هجمة منظمة للفيصلي، حيث عبر المنطقة ومرر كرة الى حسونة الشيخ الذي أوصلها بدوره الى المتحفز اشرف نعمان فسددها قوية ضربت بطن العارضة واكملت مسيرها داخل الشباك الهدف الثاني في الدقيقة 49، وكاد الخوالدة أن يعزز تقدم فريقه بالهدف الثالث عندما سدد كرة قوية ارتدت من القائم أمام نعمان الذي سددها في أجساد المدافعين، قبل أن تذهب كرباجية خضر يوسف فوق العارضة بقليل.
مدرب الفيصلي دفع بورقة شريف عدنان مكان تامر الحاج، في الوقت الذي شدد فيه شباب الحسين على استثمار الهجمات المضادة، خصوصا بعد دخول محمد وائل وايمن أبو فارس بديلين لصفوان النوايشة ومراد ذيابات، لكن جل هذه الهجمات، والتي تركزت على المناولات الطويلة، جاءت من نصيب مدافعي الفيصلي وتحويلها الى هجمات أخذت طابع السرعة، ومن احداها توغل الشيخ من الميمنة وأرسل كرة الى العطار الذي سددها قوية على يمين الحارس سعيد الهدف الثالث في الدقيقة 65.
بعد ذلك دفع مدرب الفيصلي بالبديلين متعب الخلايلة وابراهيم الغنيمات مكان خضر يوسف وحاتم عقل، وكاد الشيخ أن يطرق الشباك، لكن تسديدته القوية سيطر عليها الحارس سعيد، قبل أن يسجل اشرف نعمان الهدف الرابع بعد أن استغل تمريرة العطار وواجه الحارس لوحده الذي تجاوزه بسهولة وسدد بالمرمى الخالي في الدقيقة 83، ثم أضاف الخلايلة الهدف الخامس من ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد تعرض الخوالدة للعرقلة من لاعب الشباب مكاوي، قبل ان يسجل ايمن ابو فارس هدف الشباب الوحيد في الدقيقة 92، بعد أن سدد كرة من داخل المنطقة استقرت على يمين الحارس شطناوي.
المباراة في سطور
النتيجة: الفيصلي 5 شباب الحسين 1
الأهداف: حسونة الشيخ د:12، اشرف نعمان د:49 و83، عبدالله العطار د:65، متعب الخلايلة د:88، ايمن أبو فارس د:90+2.
الحكام: مراد الزواهرة وعبدالرحمن عقل ومنذر عقيلان وخالد الشرفات.
العقوبات: انذر عبدالله عبد المعطي ومحمد وائل (شباب الحسين)
مثل الفيصلي: محمد شطناوي، حسونة الشيخ، ابراهيم الزواهرة، يوسف النبر، خلدون الخوالدة، حاتم عقل (ابراهيم الغنيمات)، خضر يوسف (متعب الخلايلة)، اشرف نعمان، محمد الصقر، عبدالله العطار، تامر الحاج (شريف عدنان).
مثل شباب الحسين: حمدي سعيد، محمود العواقلة، مراد الصوص، علي مراغي، صفوان النوايشة، محمد مكاوي، حسان محارمة (بهاد اليدن معاذ)، فادي صالح، عبدالله عبد المعطي، ايمن عبد الفتاح، مراد ذيابات (ايمن أبو فارس).
اليرموك 1 العربي 1
تأخر لاعبو كلا الفريقين كثيرا بالدخول في اجواء المباراة بعد ان بالغا في عملية جس النبض، وعملا على تمتين الخطوط الخلفية من خلال عودة لاعبي خط الوسط للمواقع الخلفية لمساندة الدفاع، وانحصر اللعب في وسط الميدان بالنصف ساعه الأولى، وغابت الخطورة الفعلية على المرميين، ومع مرور الوقت تحسن اداء العربي من خلال تحركات سعيد مرجان وصدام شهابات ومحمود البصول وبمساعده من ياسر الرواشدة في الميمنه ومراد مقابلة في الميسره على التقدم للامام وارسال الكرات العرضية والطويلة أمام الثلاثي الهجومي أحمد غازي ويوسف الرواشده وخلدون الخزامي، وكانت تسديدة أحمد غازي القوية تعلو العارضة بقليل وعاد فراس صالح وحول رأسية خلدون الخزامي إلى ركنية وتبعه يوسف الرواشده بقذيفة بعيدة المدى مرت بجوار القائم، وكانت طلعات ياسر الرواشدة من ميمنة اليرموك تشكل خطورة كبيره على مرمى فراس صالح حارس اليرموك الذي امسك برأسية محمود البصول، بعد ان تلقى عرضية ياسر الرواشدة بالمقابل اليرموك اطمان على خطوطه الخلفية واعتمد على الكرات المرتدة السريعة ومن احداها سدد أمجد الشعيبي كرة قوية أمسكها الهزايمة حارس العربي بسهولة وتبعه سيد مسعد سدد كرة ضعيفة باجساد المدافعين، الا أن لاعبي العربي اصبحوا الافضل انتشارا بفضل تحركات سعيد مرجان ومحمود البصول وصدام شهابات وبذل أحمد غازي جهد كبير بالاختراقات من ميسرة اليرموك لكن سوء اللمسة الاخيرة أمام المرمى كانت سلبية في ظل تألق دفاعات اليرموك بقيادة علاء جابر وأحمد العبيدي ومحمد سمير ومحمد سلو في ابعاد الكرات من اللمسة الأولى وظلت الشباك بيضاء مع انتهاء الحصة الأولى.
تعديل متأخر
ومع بداية الشوط الثاني اصبحت الاثارة عنوانا لكلا الفريقين بعد ان جاءت مثيرة وتبادلا الفريقين السيطرة على منطقة المناورة وامداد المهاجمين بالكرات وان كانت المحاولات تتحطم قبل بلوغها الشباك نظرا لجسارة المدافعين باستثناء بعض الكرات القصيرة التي ضربت منطقة العمق ابرزها تسديدة أحمد غازي التي مرت بجوار القائم وتبعه البصول بكرة قوية أمسكها فراس صالح ببسالة، وعاد اليرموك للاعتماد على الكرات المرتدة السريعة بنفس اسلوب الشوط الأول بعد أن اغلق دفاعاته تماما، ومع ذلك لم يأبه اليرموك كثيرا ومن احدى الكرات اطلق أحمد ادريس قذيفة بعيدة المدى في حلق مرمى الهزايمة حارس العربي هدف اليرموك الثمين بالدقيقة 60 وسط ذهول فريق العربي، هذا الهدف اشعل فتيل المباراة ومع مرور الوقت اجرى مدرب العربي بعض التغييرات على فترات حيث دخل احسان حداد ويوسف ذودان وحسام اسامه عوضا عن محمود البصول واحمد غازي وبشار بني ياسين والاخير بسبب الاصابة واندفع العربي نحو مرمى اليرموك وهاجم من كافة الاطراف بعد أن سيطر على منطقة المناورة فسدد يوسف الرواشدة كرة قوية مرت بجوار القائم بالمقابل كان فريق اليرموك ينظم صفوفه من جديد بعد دخول قصي ابو عالية ومحمود الرياحنة وفهد جاسر بدلا من سيد مسعد وعوض راغب ونائل الدحلة، وسرع اليرموك من العابه الهجومية وتقدم بجراءه للمواقع الامامية بعد ان اطمأن لمنطقته الخلفية، وسنحت له أكثر من فرصة حيث سدد فهد جاسر كرة بجوار القائم لكن سرعان ما عاد العربي وهاجم بقوه بالدقائق الاخيرة وفي الدقيقة ( 94) سجل ياسر الرواشدة هدف التعادل عندما انسل ياسر الرواشدة من بين المدافعين وسدد كرة قوية عانقت شباك فراس صالح حارس اليرموك.
المبارة في سطور
النتيجة: اليرموك 1 العربي 1
الاهداف: سجل لليرموك احمد ادريس د:60 وللعربي ياسرالرواشدة د: 90+4.
الحكام: محمد أبو لوم ، يوسف أدريس، معتز فراية، مهند عقيلان
العقوبات: انذر محمود البصول وبشار بني ياسين من العربي ومحمد السلو من اليرموك
الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني
مثل اليرموك: فراس صالح، علاء جابر، أحمد العبيدي، محمد سلو، أحمد جمال، محمد سمير ، سيد مسعد ( قصي أبو عالية )، أحمد أدريس، نائل الدحلة ( فهد جاسر )، أمجد الشعيبي، عوض راغب ( محمود رياحنة )
مثل العربي: هشام الهزايمة ، بشار بني ياسين ( حسام أسامة )، عمار أبو عليقة، ياسر الرواشدة، صدام شهابات، محمود البصول ( احسان حداد ) ، يوسف الرواشده ، خلدون خزامي، مراد مقابلة، سعيد مرجان، أحمد غازي، ( يوسف ذودان).
الصريح 2 ذات راس 2
وجه لاعب الصريح عبدالرؤوف الروابدة انذارا شديد اللهجة لفريق ذات راس في وقت مبكر، اظهر من خلاله نوايا فريقه الهجومية، عندما سدد قذيفة صاروخية تألق محمد أبو خوصة بالامساك بها ليأتي الرد مباشرة من أحمد مرعي، من خلال التسديدة القوية التي بعد ان تهادت الكرة امامه اثر ركنية محمد الخطيب ومرت بمحاذاة القائم الايسر لاحمد الشياب حارس الصريح.
واستثمر عمر العثامنة بينية خالد قويدر الخادعة فسيطر عليها ودخل بها الصندوق، وعمل فاصلا من المراوغة قبل أن يتجاوز محمد أبو خوصة حارس ذات راس ويضعها في المرمى هدف السبق لفريق الصريح بالدقيقة الخامسة.
بعد الهدف ارتفعت وتيرة اللقاء وتسابق كلا الفريقين بالسيطرة على وسط الميدان، فاعتمد فريق الصريح على تحركات أيمن خالد ورضوان الشطناوي وعبدالرؤوف الروابدة وعلاء القيسي في وسط الملعب، بالمقابل نفذ وسط ذات راس قصي الجعافرة وعبدالقادر مجرش وأحمد أبوعرب ومعتز الصالحاني العديد من الجمل التكتيكية والتمريرات المركبة.
ومع مرور الوقت استلم فريق ذات راس زمام الامور وأصبح الطرف الافضل، فنفذ محمد الخطيب كرة ثابتة امسكها أحمد الشياب وهي في طريقها لرأس أحمد مرعي الذي غمز كرة محمد الخطيب الثابتة برأسه كان لها أحمد الشياب بالمرصاد هذا الوضع لم يرق لفريق الصريح الذي انتفض وعاد إلى الواجهة فاصبح صاحب الكلمة وسط الميدان فبات الأكثر سيطرة والاحسن انتشارا واستطاع الوصول إلى مرمى محمد أبو خوصة في أكثر من مشهد، فنفذ عمر العثامنة كرة ثابتة سددها خالد قويدر برأسه بمحاذاة القائم، ولحظة اعثار هايل عياش لسليمان العزام داخل منطقة الجزاء احتسبها حكم اللقاء ضربة جزاء نفذها عمر العثامنة بنجاح الهدف الثاني للصريح بالدقيقة 25.
وكان هذا الهدف بمثابة الصحوة للاعبي ذات راس، واستهلوا محاولاتهم الهجومية فسدد قصي الجعافرة قذيفة قوية مرت بجوار القائم البعيد، رد عليها عبدالرؤوف الروابدة بصاروخية بعيدة المدى تألق محمد أبو خوصة بابعادها بالوقت المناسب ثم اضاع كل من خالد قويدر وعمر العثامنة من قبل فريق الصريح وأحمد مرعي وشريف النوايشة من قبل فريق ذات راس باهدار العديد من الفرص، لينتهي الشوط الاول بهدفين نظيفين لفريق الصريح.
تعديل وجزاء مهدور
في مطلع الحصة الثانية اندفع ذات راس للمواقع الامامية بغية تقليص الفارق، فتحرك لاعبو الفريق بشكل افضل ساعدهم في ذلك دخول سامي ذيابات مكان قصي الجعافرة ورامي جابر عوضا عن عثمان الخطيب، فسيطر على منطقة العمليات خصوصا عندما تقدم محمد الخطيب في الميمنة وهايل عياش في الميسرة، وارسل الاخير العديد من الكرات العرضية لرأسي الحربة أحمد مرعي وشريف النوايشة.
وفي ظل تلك المعطيات اصبح فريق ذات راس الطرف الافضل، فنفذ سامي ذيابات كرة ثابتة ارتقى لها احمد مرعي وغمزها برأسه داخل الشباك الهدف الأول لذات راس في الدقيقة 54. وواصل فريق ذات راس نهجه الهجومي فحصل على العديد من الفرص قبل أن تشهد الدقيقة 71 هدف تعديل الكفة، عندما استلم شريف النوايشة الكرة من منتصف الملعب وتقدم بها عدة خطوات قبل ان يرسلها ارضية زاحفة استقرت على يمين الحارس أحمد الشياب الهدف الثاني لذات راس، بعد ذلك انفتح اللعب من كلا الفريقين، وسنحت العديد من الفرص احتاجت الى مزيد من الدقة والتركيز كان اخطرها ركلة الجزاء الضائعة لفريق ذات راس التي جاءت في الدقيقة 78، عندما مرر أحمد مرعي كرة داخل منطقة الجزاء للصالحاني الذي تعرض للاعثار من قبل محمود نزاع نفذها شريف النوايشة لكن حارس الصريح الشياب تألق بامساكها ليحرم ذات راس فرصة التقدم، ولم يسعف الوقت المتبقي كلا الفريقين من تحقيق هدف الفوز لينتهي اللقاء بالتعادل الايجابي 2-2.
المباراة في سطور
النتيجة: الصريح 2 ذات راس 2
الأهداف: سجل للصريح عمر العثامنة د:5 ركلة جزاء ود:25 ولذات راس أحمد مرعي د:54 وشريف النوايشة د:71.
الحكام: أحمد فيصل، فيصل شويعر، ابراهيم العموش، ادهم مخادمة.
العقوبات: انذار لكل من خالد قويدر ومحمود نزاع من (الصريح) ومعتز الصالحاني ومحمد الخطيب واحمد مرعي وسامي ذيابات من (ذات راس).
الملعب: مجمع الأمير هاشم
مثل الصريح: احمد الشياب، محمود نزاع، حاتم الساري، سليمان العزام، ايمن خالد، وعد الشقران، رضوان الشطناوي، عمر عثامنة، عبدالرؤوف الروابدة (رامي النمراوي)، علاء القيسي (هاني طيار)، خالد قويدر.
مثل ذات راس: محمد أبو خوصة، مالك شلوح، عثمان الخطيب (رامي جابر)، محمد الخطيب، هايل عياش، عبدالقادر مجرمش، أحمد أبوعرب، قصي الجعافرة (سامي ذيابات)، معتز الصالحاني، شريف النوايشة، أحمد مرعي (محمود موافي).

التعليق