"كرسي عرار" ينظم ندوة علمية عن "عيسى الناعوري مبدعا وباحثا"

تم نشره في الجمعة 22 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

عمان-الغد- ينظم "كرسي عرار" في جامعة اليرموك في العشرين من شهر آذار (مارس) القادم ندوة علمية عن :"عيسى الناعوري مبدعا وباحثا" تتضمن محورين رئيسيين :الأول الناعوري مبدعا، والثاني الناعوري باحثا.
مدير كرسي عرار في جامعة اليرموك د. زياد الزعبي قال إن "الكرسي" سيقوم باصدار أعمال هذه الندوة في كتاب خاص، مشيرا الى ان هذه الندوة تأتي في سياق اهتمام كرسي عرار بالأدباء والمثقفين الأردنيين، وقد وضعت خطة لإقامة سلسلة من الندوات يهتم كل  منها بواحد من أعلام الأدب والثقافة من المبدعين والباحثين.
واشار الزعبي الى ان الكرسي نظم في العام 2011 ندوة عن مصطفى وهبي التل عرار، وأقام في حزيران (يونيو) 2012 يوما علميا تضمن افتتاح معرض الوثائق الخاصة بعرار، وندوة علمية قرأت بعض الجوانب الجديدة في أدبه.
ويذكر ان جامعة اليرموك أنشأت كرسي عرار، الذي يعد أول كرسي علمي يهتم بالحياة الثقافية والأدبية في الأردن، ويهدف إلى جمع الوثائق المتعلقة بها.
وكانت وثائق شاعر الأردن مصطفى وهبي التل (عرار) أول مجموعة حصل عليها الكرسي وقام بفهرستها وتصنيفها وحفظها إلكترونيا، وقد أصدر المجلد الأول منها، وهو يضم 307 وثائق نشرت بصورتها الأصلية، وهي وثائق نادرة تظهر للمرة الأولى، وتتعلق بالحياة السياسية والإدارية والاقتصادية والثقافية في الأردن في الفترة من 1922- 1943.
كما أنجز المجلد الثاني من الوثائق، وهو يتكون من جزأين ويضم 359 وثيقة، تضم نصوصا تتعلق بمختلف جوانب الحياة في الأردن في النصف الأول من القرن العشرين، وبخاصة ما يتعلق منها بتأسيس إمارة شرق الأردن ثم بعد ذلك "المملكة الأردنية الهاشمية".
وسيواصل الكرسي إصدار مجلدات الوثائق الخاصة بعرار، وهي وثائق يمكن أن تغير بصورة جذرية الصورة المألوفة عن عرار وثقافته ودوره في الحياة السياسية والثقافية  في الأردن وعلاقاته المتشعبة بأحداث المنطقة العربية في تلك المرحلة.

التعليق