الكرك: منتدون يدعون لتحديث بيئة الإعلام الوطني

تم نشره في الأربعاء 20 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك- ناقش المشاركون في ورشة العمل "نحو بناء تحالف وطني لتحديث البيئة الإعلامية في الأردن" والتي نظمها قبل يومين، نادي الكرك بالتعاون مع مركز القدس للدراسات السياسية ومرصد الإعلام الأردني، الوسائل الكفيلة بتطوير وتحديث البيئة الإعلامية في الأردن وتحسين الأداء الإعلامي لمختلف وسائل الإعلام.
وقال مدير وحدة الدراسات في المركز الزميل حسين أبو رمان إن عملية تطوير الإعلام في الأردن تحتاج إلى جهد كبير لمعالجتها من خلال التشريعات القانونية التي تضمن للعاملين فيه الاستمرار بعملهم بدون وجود ضوابط مقيدة لهم تعيقهم عن الإبداع.
ولفت إلى وجود تشريعات سالبة للحريات الصحفية لذلك تم وضع مسودة معدلة للقانون تتضمن تعديل 17 تشريعا في القانون تخص الإعلام.
وقال رئيس تحرير موقع جو 24 الإخباري الزميل باسل العكور إن الإعلام الإلكتروني يعيش في حالة مواجهة مع الدولة منذ تأسيسه، لافتا إلى أن التعديلات التي أقرها مجلس النواب السابق على قانون المطبوعات لا ترقى إلى طموحات العاملين في هذا القطاع الإعلامي. وأضاف بدأنا في الإعلام الإلكتروني نؤسس لحالة إعلامية إلكترونية جديدة في الوطن، مشيرا الى اهتمام هذا الإعلام بالشأن المحلي والدولي والقضايا المجتمعية التي تهم المواطنين والحراك السياسي والشعبي المطالب بالإصلاح.
 وأوضح أن هناك برنامجا تصعيديا للإعلام الإلكتروني إذا لجأت الحكومة إلى أسلوب الحجب واستمرت في تطبيق القانون المعدل السابق للمطبوعات والنشر.
ودعا النائب السابق الدكتور عبدالقادر الحباشنة إلى التوافق على قانون مطبوعات يخدم الجميع وتقديمه إلى مجلس النواب الحالي، لافتا إلى أهمية بناء تحالف وطني لخلق آلية ديمقراطية للضغط على السلطة التشريعية لإقرار قانون يخدم الجميع.
وطالب مشاركون في الورشة من فاعليات شعبية وحزبية ونقابية أن يكون الإعلام منضبطا ومسؤولا وأن لا يضر بالوطن وتراعي حريته المصلحة العامة، وأن يتحلى بوجود رقابة ذاتية والابتعاد عن اغتيال الشخصية، وأن لا يستخدم أسلوب الابتزاز للمسؤولين، وأن يحترم عقل المتلقي بما ينشر من مواد إخبارية، وأن يتمتع العاملون فيه بمهنية عالية وأن يكون هناك دور لنقابة الصحفيين في تنظيم العمل الصحفي والإعلامي بشكل عام.

التعليق