العقبة تحتضن مؤتمرا عالميا للهندسة المعمارية في منطقة الشرق الأوسط الخميس

تم نشره في الثلاثاء 19 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة -  تنطلق بعد غد الخميس فعاليات مؤتمر الهندسة المعمارية في منطقة الشرق الأوسط بعنوان  "بينالي العقبة - لعمارة المتوسط" تحت شعار (أياديهم تزين مدنهم).
ويشارك في المؤتمر 25 دولة وزهاء 1000 مهندس معماري عالمي وعربي ومحلي من نقابة المهندسين الأردنيين وطلبة كليات الهندسة  المعمارية في الجامعات الأردنية، وأكثر من 200 شخصية اقتصادية ومجتمعية ونقابية واعلامية بهدف ترويج منطقة العقبة الاقتصادية من أبعاد هندسية إلى جانب الأبعاد الاقتصادية الأخرى التي تمتلكها المدينة.
وتواصل سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الاستعدادات والتحضيرات لاحتضان فعاليات المؤتمر العالمي الذي يستمر لمده 3 أيام في العقبة ورم و البتراء.
وقال رئيس سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة د. كامل المحادين إن الفعاليات التي ستقام تحت شعار (أياديهم تزين مدنهم) سيشارك فيها عدد من كبار المهندسين المعماريين في العالم وفي مقدمتهم المهندس المعماري   الشهير - رتشارد انجلند- الذي يعتبر من أفضل 20 مهندسا معماريا على مستوى العالم.
واضاف محادين ان المؤتمر يتضمن أوراق عمل ودراسات وتحاليل للوحات معمارية يشارك فيها طلبة الهندسة المعمارية الأردنيون إلى جانب كبار مهندسي العمارة في العالم.
وأوضح محادين أن كلمة "بينالي" هي اصطلاح ايطالي يعنى بشؤون الهندسة المعمارية وهو مؤتمر عالمي يعقد مرة كل سنتين في مختلف أنحاء العالم، وجاء اختيار العقبة هذه المرة نظرا للدور الكبير الذي تلعبه المدينة على المستوى النهضوي ويتقدم ذلك فنون الهندسة المعمارية في المدينة ومشاريعها الاقتصادية.
وقال إن ترويج العقبة الاقتصادية من أبعاد هندسية إلى جانب الأبعاد الاقتصادية، تعتبر محط أنظار الاقتصاديين والمعماريين من مختلف أنحاء العالم بفضل رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني  الحثيثة، إذ يعتبر فرصة ثمينة لترويج منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة على نحو جاذب للاستثمارات والرساميل نظرا لما تمتلكه المنطقة من مفردات وعناصر وبيئة استثمارية مميزة على الرأس الثاني للبحر الأحمر.
وأشار إلى تشكيل لجنتين الأولى إدارية عليا والثانية فنية متخصصة لإخراج المؤتمر بالشكل الذي يليق به فنيا وبالعقبة كذاكرة للمكان ومستودع لمعالم حضارية احتضنتها المدينة على مر العصور تخللها أنماط مختلفة من الهندسة المعمارية، التي تشكل بيوت العقبة الحالية جزءا منها إضافة إلى ما تشهده البلدة القديمة من اهتمام بالمباني السكنية إلى جانب الأماكن التراثية التي تغذي حيوية هندسة العمارة في المنطقة.
ونوّه المحادين إلى أن المعرض الذي يشارك فيه وزراء السياحة والثقافة الأردنيون والسفراء ورؤساء الجامعات سيشتمل على أهم  200 لوحة معمارية لكبار المهندسين المعماريين من بينهم لوحات معمارية وأردنية إلى جانب جناح خاص للوحات خاصة بسلطة منطقة العقبة، منوها انه سيتم تكريم عدد من كبار وأهم المهندسين المعماريين الأردنيين، الذين ساهموا في بناء العقبة إلى جانب عدد من الشخصيات التي كان لها بصمات واضحة في بناء العقبة الحديثة وعلى رأسهم رئيس سلطة العقبة الخاصة الأسبق عقل بلتاجي، وأول رئيس لبلدية العقبة وأول مهندس معماري في المدينة إضافة الى المهندس المعماري حسن النوري الذي صمم مسجد الحسين بن علي.
 وستقام فعالية خاصة في حي التشتش بمنطقة البلدة القديمة وفعالية جدارية أخرى في منطقة جار البحر بمشاركة طلبة الهندسة ومهندسين معماريين  كما ويعرض مشروع الحفاير وقلعة العقبة وكافة الجهود المعمارية  التخطيطية للعقبة.
ويزور المشاركون في المؤتمر مدينة البتراء الوردية ومنطقة وادي رم لمشاهدة أضخم أنماط الهندسة المعمارية اضافة الى أبرز المشاريع الاستثمارية التي تقام حاليا في منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وذلك للاطلاع على الجهود التخطيطية والمعمارية التي يتم تنفيذها هناك.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

التعليق