الحفر وضيق المساحة يهددان السلامة المرورية على شارع قناة الملك عبدالله

تم نشره في الاثنين 18 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

حابس العدوان

الشونة الجنوبية - يشتكي سائقون من خطورة الشارع الممتد بمحاذاة قناة الملك عبدالله، بسبب ضيق سعته التي لا تتجاوز 4 أمتار وكثرة مطباته ومنعطفاته الحادة.
ويشهد الشارع الذي يربط جسر الملك حسين بالعاصمة عمان كثافة مرورية بسبب حركة السيارات القادمة والمغادرة لجسر الملك حسين كل يوم وخاصة خلال فصل الصيف.
ويؤكد علي العدوان أن معظم المزارعين يعمدون إلى حفر الطريق لوضع أنابيب الري الزراعية مخلفين وراءهم حفرا ومطبات خطيرة، مضيفا أن خطورة الشارع تكمن في ضيقه وحالته المتردية التي تسببت في الكثير من الحوادث المرورية لتفاجئ السائقين بوجود هذه المطبات ومحاولتهم تفاديها.
ويشير السائق احمد النواجي ان جميع سائقي سيارات الجسر يستخدمون الشارع كل يوم حوالي 4 مرات أو أكثر، عدا عن المواطنين وذلك لاختصاره المسافة وعدم مروره بمركز المدينة حيث الإشارات الضوئية والأزمة المرورية، مستدركا أن وضع الشارع غير سليم ويبعث على الخوف خاصة لمن يستخدمه لاول مرة لاسيما وأنه يفتقد للإشارات التحذيرية.
وأكد مواطنون أن سلطة وادي الأردن عملت أكثر من مرة على صيانة الطريق، إلا أن الضغط الهائل عليه نتيجة حركة السير الكثيفة جعل من خيار الصيانة أمرا لا فائدة منه، مطالبين الجهات المعنية بالعمل على توسعة الشارع وتعبيده بطريقة جيدة ليتلاءم مع العدد الكبير من المركبات التي تستخدمه.
بدوره، قال مدير مديرية الإسناد والمتابعة في سلطة وادي الأردن المهندس صالح الفزاع إن السلطة تضع صيانة الشوارع التابعة لها والتي تشهد حركة سير كثيفة على سلم أولوياتها لتأهيلها وصيانتها خلال هذا العام، مؤكدا انه سيتم العمل على صيانة شارع قناة الملك عبدالله الذي يربط جسر الملك حسين بشارع عمان حالما تتحسن الظروف الجوية، خاصة وأن عمليات الصيانة في ظل تساقط الأمطار ووجود الرطوبة سيقلل من كفاءة الخلطات الإسفلتية التي تستخدم في صيانة الطرق.
وبين الفزاع أن الشارعين اللذين يربطان جسر الملك حسين بالمغطس يتعرضان للضغط الكبير نتيجة حركة السير الكثيفة عليهما، ما يؤدي الى تردي حالتهما وإيجاد المطبات والحفر، لافتا أن السلطة ستقوم خلال هذا العام بصيانة هذه الشوارع وتأهيلها، إضافة الى تأهيل عدد من الشوارع الزراعية في المنطقة لما فيه خدمة المواطنين والمزارعين مستخدمي هذه الطرق.

habes.alodwan@alghad.jo

التعليق