تشكيل لجنة لبحث إجراءات الضغط على الحكومة لتلبية المطالب

النقابات المهنية تلوح بالتصعيد تضامنا مع مطالب موظفي "الأمانة"

تم نشره في الاثنين 18 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً
  • رئيس مجلس النقباء محمود ابو غنيمة يتحدث خلال اللقاء التشاوري للبحث في مطالب موظفي الأمانة أمس-( من المصدر )

مؤيد أبو صبيح

عمان - يعتزم عدد من النقابات المهنية واللجنة النقابية في أمانة عمان الكبرى اللجوء إلى التصعيد، في حال لم تستجب الحكومة لمطالب موظفي "الأمانة" فيما يختص بحقوقهم الوظيفية، بدون أن تحدد جدولا زمنيا للبدء بتنفيذ هذه الإجراءات.
وشدد رئيس مجلس النقباء نقيب المهندسين الزراعيين المهندس محمود أبو غنيمة خلال لقاء تشاوري حضره مئات من النقابيين من مختلف التخصصات  أمس في مجمع النقابات المهنية، على عدالة مطالب العاملين في "الأمانة" من فئتي "المصنف والمقطوع" فيما يخص العمل الإضافي والمكافأة المهنية والحوافز والمكافآت وعلاوة المؤسسة، أسوة بالعديد من المؤسسات الحكومية المستقلة التي جرت هيكلة أوضاعها.
وبين أبو غنيمة أن الحقوق المكتسبة للموظفين سيستفيد منها زهاء 6000 موظف وموظفة من العاملين في الأمانة.
من جهته، أكد نقيب المهندسين عبدالله عبيدات أن "الحقوق المهنية تنتزع انتزاعا وهي ليست منة"، مؤكدا حق موظفي الأمانة في الحقوق الوظيفية التي قال عنها إنها "عادلة وشرعية".
وقال نقيب العاملين في "الأمانة" عياش كريشان، إن لجنته النقابية ستبقى منحازة لقضايا الموظفين وعدالتها، مشددا على ضرورة تطبيق الهيكلة بمفهومها الإيجابي وليس التعاطي معها بـ"سلبية".
وانبثقت عن اللقاء لجنة لبحث الإجراءات التي من المتوقع اللجوء إليها من أجل تحقيق مطالب المهنيين في "الأمانة".
وكان أبوغنيمة طالب رئيس الوزراء عبدالله النسور بصرف بدل العمل الإضافي المنصوص عليه في نظام الموارد البشرية بنسبة 30 % للموظفين، كونهم "يرزحون تحت وطأة ظروف اقتصادية صعبة".
وأشار إلى أن نظام الموارد البشرية الجديد لـ"الأمانة" يتضمن إلغاء العلاوات والمكافآت وبدل العمل الإضافي الذي يتقاضاه المهنيون العاملون في "الأمانة" عن فئة رؤساء الأقسام والمسميات المهنية".
وأكد أبو غنيمة أن هذه العلاوات والمكافآت "لم تكن موجودة في النظام الداخلي للأمانة، وإنما هي حقوق ومكتسبات للمهنيين، تم تحصيلها خلال أعوام طويلة من الخدمة الوظيفية ويتقاضاها معظم المهنيين العاملين في الأمانة".
وناشد رئيس الوزراء التدخل لإنصاف هؤلاء المهنيين وعدم المس بمكتسباتهم و"جهدهم لأعوام طويلة من البذل والعطاء، خصوصاً في الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الجميع وغلاء الأسعار".
وطالب العاملون في "الأمانة" بإعادة حقوقهم المكتسبة التي قالوا إن نظام الموارد البشرية النافذ في الأمانة "هضمها"، بخاصة فيما يتعلق بالعمل الإضافي والمكافآت والحوافز وعلاوة المؤسسة ومساواتهم بزملائهم من المؤسسات التي تحظى باستقلال إداري ومالي.

moayed.abusubieh@alghad.jo

التعليق