الحمود ينفي نية ترحيل 12 لاجئا من مثيري الشغب في "الزعتري"

تم نشره في الثلاثاء 12 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

إحسان التميمي وإسلام مشاقبة

المفرق – فيما كشفت مصادر مطلعة لـ لـ"الغد" عن توجه لترحيل 12 لاجئا سوريا الى بلادهم محتجزين على خلفية تورطهم بأعمال شغب، نفى الناطق الإعلامي باسم مخيمات اللاجئين السوريين في الأردن أنمار الحمود ذلك، موضحا أن ترحيل اللاجئين غير مدرج في مفهوم العقاب بالمملكة.
وقال الحمود إن إثارة أعمال الشغب هي جنحة يعاقب عليها القانون الأردني، وفي حال ثبوت تورط لاجئين في أعمال الشغب يتم تحويلهم إلى القضاء ويعاقبون وفقا القانون الأردني، نافيا أن يكون الإبعاد أحد وسائل العقاب في الأردن. وأضاف الحمود أن السماح بعودة أي من اللاجئين إلى سورية يتم بعد تقديمهم "طلبات عودة إلى الوطن"، ويتم الاطلاع عليها ومعرفة تفاصيلها من جانب المنظمات الدولية العاملة، مبينا أن عدد الذين عادوا طواعية إلى سورية خلال العام الحالي 3936.
غير ان المصادر اشارت ان الاجهزة الأمنية كانت قد اوقفت 15 لاجئا يشتبه بتورطهم باعمال شغب وقعت أول من أمس، داخل مخيم الزعتري، فيما كشفت التحقيقات عن تورط 12 منهم بهذه الاعمال. واضافت ذات المصادر ان الـ 12 لاجئاً محتجزين حاليا داخل شعبة الحجز المؤقت بمديرية شرطة المفرق، في حين تم الافراج عن اللاجئين الثلاثة الآخرين واعادتهم الى المخيم. ولفتت ان الاجهزة الأمنية تعتزم ترحيل اللاجئين المحتجزين الى بلادهم خلال اليومين المقبلين.

Ihssan.tamimi@alghad.jo
local@alghad.jo

التعليق