1173 لاجئا سوريا يجتازون الحدود

التكفيل والعودة الطواعية والهروب تخفض أعداد اللاجئين في "الزعتري" إلى 70 ألفا

تم نشره في الاثنين 11 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً
  • أسرة سورية لاجئة تتسلم خيمة لنصبها في مخيم الزعتري -(تصوير: محمد أبو غوش)

حسين الزيود

المفرق - تراجع عدد اللاجئين في مخيم الزعتري الى 70 ألفا بعد أن تجاوز الأسبوع الماضي الـ80 ألفا، وهو ما أرجعه الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين أنمار الحمود الى عودة الكثير منهم طواعية الى سورية، وتكفيل أعداد كبيرة منهم أيضا، إضافة الى حدوث حالات هروب من المخيم.
وقال الحمود إن المنظمات الإغاثية تنفذ إحصائية دقيقة لحصر أعداد اللاجئين السوريين في المخيم منعا من تضارب الأرقام والإحصائيات، التي أعادها الى  حدوث عمليات منح كفالات والعودة للوطن بدون تسليم اللاجئين للبطاقات التي بحوزتهم.
وكان تدفق اللاجئين السوريين تواصل إلى أراضي المملكة، إذ اجتاز الحدود أمس 1173 لاجئا، مشيرا الى أن جميعهم تم نقلهم إلى مخيم الزعتري بالمفرق.
وبين أن السلطات المختصة في المخيم منحت 26 لاجئا سوريا كفالات وفقا للشروط التي تنطبق على الحالات الإنسانية، موضحا أن هناك 111 لاجئا سوريا طلبوا العودة إلى سورية بعد أن قاموا بتعبئة نموذج العودة إلى الوطن. 
وأشار إلى أن العدد الكلي للاجئين السوريين في المملكة بلغ 355 ألف و387 لاجئا.
وبين الحمود أن هناك تبرعات دولية عديدة بالكرفانات لصالح مخيم الزعتري للاجئين السوريين منها 1400 من دولة الكويت و506 من مملكة البحرين و50 من نقابة المهندسين الأردنيين و100 من شركة البوتاس، إضافة الى تبرعات أخرى من جهات متفرقة، حيث تبرعت كل من الصين وكوريا الجنوبية والسفارة المصرية بعدد من الكرفانات، لافتا إلى أن هذه الكرفانات وصل بعضها إلى منطقة المخيم، فيما هناك جزء تحت التصنيع.
وقال الحمود إن مخيم مريجب الفهود اكتمل العمل فيه بشكل كامل، مبينا أن عملية افتتاحه تنتظر أن تأخذ جميع الجهات القائمة على إدارة المخيم مواقعها.
وقال إن عملية التجهيزات في المخيم مكتملة من حيث بناء محطة تنقية لتصريف المياه العادمة من منطقة المخيم تمنع التأثير على آبار المياه الجوفية المتواجدة في المنطقة، فضلا عن توفر بئر مياه يعود للقوات المسلحة الأردنية سيتم استخدامه لصالح المخيم مؤقتا لحين العمل على حفر آبار خاصة بالمخيم.
ولفت إلى أن هناك وعودا بافتتاح مستشفى أو عيادة في منطقة مخيم مريجب الفهود، متوقعا أن تكون الجهة المتبرعة إماراتية.
وأوضح أن مخيم مريجب الفهود يتسع في مرحلته الأولى كنموذج الى 5500 لاجئ، مشيرا إلى أن هناك مباحثات جارية لتوسعة المخيم من خلال بعض الدول المانحة، فيما يقع المخيم على أرض مساحتها 13 ألف دونم.

hussein.alzuod@alghad.jo

التعليق