منتخب السلة يواجه إيران في افتتاح بطولة غرب آسيا

تم نشره في الخميس 7 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً
  • لاعبو المنتخب الوطني (يسار) يتحفزون لمواجهة المنتخب الإيراني خلال مواجهة سابقة - (الغد)

عمان- الغد - يستهل المنتخب الوطني لكرة السلة للرجال، عند الساعة الرابعة والنصف مساء اليوم في قاعة آزاد الرياضية بالعاصمة الإيرانية طهران؛ مشواره في منافسات بطولة غرب آسيا، عندما يلتقي حامل اللقب المنتخب الإيراني.
المواجهة تعد المحطة الأولى للمنتخب الوطني، للبحث عن بطاقة التأهل للنهائيات الآسيوية التي تقام في الفترة 1-11 آب (أغسطس)، حيث يتنافس "النشامى" مع منتخبي لبنان والعراق على بطاقتي التأهل، بعد أن ذهبت الثالثة لمصلحة المنتخب الإيراني لفوزه بلقب بطولة النخبة الآسيوية، والذي تبدو مشاركته في البطولة "شرفية".
المنتخب الوطني يطمح إلى خطف بطاقة العبور الآسيوية بتحقيق فوز على المنتخب اللبناني أو العراقي على أقل تقدير، حيث يلتقي المنتخب اللبناني عند الساعة 4.30 ظهر يوم غد الجمعة، وأمام العراق الساعة الثانية والنصف ظهر يوم السبت المقبل.
الأوراق الفنية للمنتخب باتت متكاملة؛ إذ يتوقع أن يكون اللاعب المجنس راشيم رايت قد التحق بالفريق اليوم قادما من قطر، التي يحترف فيها لمصلحة فريق الغرافة، حيث خاض الفريق أمس جرعتين تدريبيتين بإشراف المدير الفني مراد بركات، والذي وضع اللمسات الأخيرة على تشكيلته وأساليب اللعب التي يتوقع أن يخوضها اللاعبون المتحفزون لرد الدين أمام المنتخب الإيراني في المواجهة الأخيرة التي أقيمت في عمان العام الماضي.
وفي البطولة نفسها، يلتقي عند الساعة الثانية والنصف مساء المنتخبان اللبناني والعراقي.
الأردن X إيران
لن تخرج تشكيلة المدير الفني مراد بركات في بداية اللقاء عن وسام الصوص وراشيم رايت في تبادل عملية صناعة الألعاب مع إعطاء دور جيد لمحمد حمدان أو أحمد حمارشة في الخط الخلفي، لتشكيل ضغط كبير على العملية الدفاعية للمنتخب الإيراني، مع الزج بأيمن ادعيس وعلي جمال تحت السلتين، كونهما يمتلكان الخبرة الجيدة لمواجهة عمالقة المنتخب الإيراني، ومع مرور الوقت سيدفع بركات ببعض العناصر حسب مقتضيات اللعب، في الخطين الأمامي والخلفي من خلال إشراك فضل النجار ومحمود عابدين وموسى العوضي في المنطقة الخلفية وعبدالله أبوقورة ومحمد شاهر والواعد أحمد الدويري، مع إدراك المدرب بركات إلى أهمية تمتين المنطقة الدفاعية قبل الانتقال للمواقع الأمامية، من خلال الضغط على لاعبي إيران المستحوذين على الكرة، بهدف إرباك سيرها والانطلاق بهجمات خاطفة على فترات، بما يضمن إجبار الفريق الإيراني على التراجع إلى الخلف.
بدوره، فإن المنتخب الإيراني يغيب عنه حامد اهدادي الذي يلعب في صفوف ممفيس غريزليز في دوري المحترفين الأميركي، والجناح المتميز ارسلان كاظمي الذي يلعب في دوري الجامعات الأميركي، حيث يعتمد مدرب الفريق الذي بدأ الاستعداد للبطولة قبل ثلاثة أيام فقط، نتيجة الانشغال في منافسات الدوري المحلي الى جانب العملاق جابر، يعتمد على صانع الألعاب السريع جواد داودي، والذي يحاول عبر مجريات اللقاء توفير أجواء الاختراق نحو سلتنا عن طريق مهدي امراني وحامد آفاق اسلامية والبدلاء امير صديقي ومحمد جمشيدي ويونس للهزاده، وبالتالي تشكيل ثقل دفاعي على لاعبي المنتخب الوطني ومحاصرته داخل القوس، مع تنشيط تحركات لاعبي الارتكاز محمد بهرامي واصغر سيف الله والبديلين الجاهزين بهنام يخجالي وحامد سهراب نزاد، كما يملك الفريق نخبة من اللاعبين المتميزين الذين قد يستعين بهم المدرب خلال فترات اللعب أمثال روزبه ارغوان وآرن داودي واوشين ساهايان ووحيد دليرزهان وصالح فروتن ومحمد وند.
المدرب الإيراني يدرك أن مهمته لن تكون سهلة أمام المنتخب الوطني، فاللقاءات التي تجمع المنتخبين، تكون عامرة بالإثارة والندية، لكن فريقنا قد يستثمر الضغط على المنتخب الإيراني، نتيجة اللعب على أرضه وبين جمهوره، خصوصا مع ضمان تأهله للنهائيات.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »منتخب - وسله (zezo)

    الخميس 7 شباط / فبراير 2013.
    اذا بالعصر الذهبي للمنتخب الوطني لكرة السله ما اخذناااااااااااا بطوله وحده هسع بدناااااااااااا نوخذ حلو عناااااااااااااااا