الطفيلة: لقاء يؤكد عدم قدرة البلديات على مواجهة العاصفة الثلجية

تم نشره في الأربعاء 6 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة –  قال رؤساء لجان بلديات الطفيلة الكبرى وبصيرا والقادسية إن نقص الآليات والإمكانات كانت من الأسباب في عدم قدرة البلديات على مواجهة تبعات الحالة الجوية الأخيرة التي سادت في محافظة الطفيلة من ثلوج كثيفة وأمطار غزيرة.
وأكدوا خلال لقاء تقييمي ترأسه محافظ الطفيلة الدكتور هاشم السحيم، ودراسة تبعات الحالة الجوية التي سادت في الأيام الماضية، على الدور المتواضع لشركتي الفوسفات والاسمنت في مواجهة الحالة الجوية.
وبينوا ان كوادر وفرق وآليات البلديات الثلاث عملت فوق طاقتها وعلى مدار الساعة طيلة العاصفة الثلجية وتساقط الأمطار الغزيز، حيث عملت على الحد والتخفيف من آثار السيول الجارفة وإغلاقات الطرق التي كانت مستمرة بسبب معاودة الثلوج للتراكم بالرغم تدني مشاركة القطاع الخاص في عمليات فتح الطرق، وفي ظل تعطل بعض آليات البلديات.
وأكد المحافظ أهمية استئجار آليات للبلديات للعمل على خدمة إدامة فتح الطرق وإيصال الخدمات للمواطنين أثناء العواصف والحالات الجوية التي تشهد تساقطا للأمطار والثلوج، إلى جانب التأكيد على تحديد المهام والوجبات للدوائر الخدمية والبلديات وفق مسارات محددة للطرق المتنوعة لفتحها دون تداخل في هذه الواجبات.
وثمن السحيم الجهود المبذولة من قبل كوادر الأشغال العامة والبلديات والخدمات المشتركة وأجهزة الدفاع المدني والدرك والشرطة والتي انصبت لجهة مساعدة المواطنين والإسهام في فتح الطرق التي أغلقتها الثلوج بالرغم من تواضع إمكاناتها.
وبين مدير الأشغال العامة في الطفيلة المهندس ياسين البدارين أن المديرية تمتلك تسع آليات فقط، لافتا إلى وجود خطة للطوارئ قامت بتنفيذها خلال العاصفة الثلجية، وأن كثرة وحجم العمل والمهام الملقاة على عاتقها والتي تمثلت بفتح الطرق وساهمت في الخروج عن خطة العمل، خصوصا وأنه تم إيلاء الطرق الرئيسية أهمية وأولوية في فتحها.  ولفت إلى أن الأشغال العامة أعدت تصاميم تهدف إلى  أيجاد الحلول وبدائل الحول المناسبة لمشاكل تجمعات المياه قبالة إسكان التطوير الحضري من خلال وضع آليات تعمل على تصريف الكميات الكبيرة التي تتجمع  لمياه الأمطار.
وقال رئيس لجنة بلدية الطفيلة الكبرى المهندس خالد الحنيفات أن مواجهة تبعات الأمطار والثلوج الأخيرة كان فوق إمكانات البلديات التي تعاني نقصا في الآليات والمعدات اللازمة والإمكانات علاوة على تواضع أعداد آلياتها وكثرة أعطالها، في ظل الطبوغرافيا المعقدة لمحافظة الطفيلة، مشيرا إلى تواضع تعاون القطاع الخاص في المشاركة الفاعلة في فتح الطرق الرئيسة والفرعية أثناء الحالة الجوية التي كانت سائدة والتي كانت تستدعي من الجميع تضافر الجهود.  وأكد كل من رئيس لجنة بلدية القادسية المهندس باسم  الخوالدة ورئيس لجنة بلدية بصيرا الكبرى محمد البواليز على أهمية إعادة النظر بآليات البلديات التي تتصف بقدمها وكثرة أعطالها، وقلة أعدادها وعدم صلاحيتها لمواجهة الحالات الجوية الشتوية من تساقط غزير للأمطار وهطل كثيف للثلوج وأهمية توفير كاسحات ثلوج بشكل دائم للبلديات التي تتميز مناطقها بتساقط الثلوج في كل عام.

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق