فيسبوكيات

"شباب إيجابي": صفحة لتشجيع طلبة الجامعات على العمل التطوعي

تم نشره في الثلاثاء 5 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً
  • الصفحة الرئيسية لواجهة "شباب ايجابي"- (أرشيفية)

سوسن مكحل

عمان- يعمد مستخدمو موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) على تتبع الصفحات التي تلبي احتياجاتهم وترضي رغباتهم، وبين صفحة وأخرى تختلف أهداف المؤسسين لتلك الصفحات المتنوعة بمضامينها، ومن بينها صفحة "شباب إيجابي" والتي تدفع باتجاه بلورة أفكار الشباب وتحفيزها نحو ما هو أفضل.
"شباب إيجابي" تم تأسيسها في شهر حزيران (يونيو) من العام 2008، تحت مسمى "صناع الحياة" وما يزال الفريق مستمرا إلى اليوم، من قبل شباب يدرسون في رحاب جامعة الطفيلة التقنية، وفق معاذ أبو بكر.
وجاءت الفكرة، كما يقول، عندما تم طرحها من قبل مجموعة من الشباب اجتمعوا على حب الخير وهم؛ منصور نصر، عبدالله ابو سرحان، موسى عمرو، ورود نصر، اميمة مسيعديين، معتز سلمان، عبد الله جودة، سعدا سمارا.
ويشير أبو بكر إلى أن الفكرة تتلخص في سعي شباب ايجابي لترك بصمة واضحة بالبيئة المحيطة بهم، والعمل الدؤوب والخالص لوجه الله تعالى باستثمار الطاقات الشبابية في الخير، منوها إلى أن الفريق لا يندرج تحت مظلة أي فكر أو حزب أو نشاط سياسي، وينطلق من رؤية أن المجتمع مترابط ومتعاون يقوم بنشر الأخلاق المحمدية ومحب لدينه وينصره، وإرساء رسالة الصفحة والعمل على تطوير المجتمع المحلي وزرع الفكر الإسلامي فيه وتعزيز فكرة العطاء بروح المشاركين بالفريق.
الأهداف
تهدف صفحة "شباب إيجابي" على فيسبوك لتشجيع العمل التطوعي وخدمة المجتمع وتعزيز الطاقة الإيجابية لدى الشباب وتوظيفها في خدمة المجتمع، وبالتالي بناء الوطن، كما يؤكد أبو بكر، إلى جانب ترسيخ القيم الدينية والوطنية وحب الخير للجميع وغرس ذلك في أذهان شباب المستقبل،  والعمل الجاد نحو الرؤى الإصلاحية التي يؤكد عليها جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين، إضافة إلى ازالة الحواجز بين مختلف فئات المجتمع من الأيتام والمحرومين وبين عامة الناس.
عدد الأعضاء
عدد الاعضاء، وفق أبو بكر، كان في البداية 8 أعضاء وهم المؤسسون للفريق، وحاليا بلغوا قرابة 391، بالإضافة إلى وجود متطوعين من خارج الفريق والجامعة، ولا يتم تحديد فئة عمرية معينة.
محتوى الصفحة
الصفحة التابعة لـ"شباب ايجابي" على فيسبوك تضم حوالي 360 عضوا، بالإضافة إلى مجموعة أخرى عدد أعضائها حوالي 960 عضوا، ويتضمن كلاهما إعلانات للفريق ونشاطاته المختلفة، بالإضافة إلى نشاطات متنوعة ترفيهية وثقافية ودينية ومسابقات.
ويعمل فريق "شباب إيجابي" على التوسع في الأعمال التطوعية، وجعلها أكثر شمولية، ومن الإنجازات التي تم تحقيقها، ويسعى الفريق لتطويرها وتوسيع دائرتها وضمان استمراريتها؛ "الحقيبة المدرسية للطالب الفقير" وحملة "تبادل الكتب الجامعية" ورحلات للأيتام وحفل الإفطار الخيري للأيتام، ومشروع "اقرأ" القائم حاليا، إلى جانب كفالة ومساعدة أسر عفيفة؛ مبينا أن هذه الإنجازات شارك فيها فريق شباب إيجابي، ويطمحون إلى تأسيس فريق في كل جامعة أردنية وتأسيس أول مؤسسة تطوعية في الجنوب، تكون بداية انتشارها في محافظة الطفيلة، والتي يروّج إليها عن طريق الصفحات الفيسبوكية.
التفاعل مع الأعضاء
يتم التفاعل مع الأعضاء، وفق أبو بكر، عن طريق طرح نشاطات متنوعة وتبادل الآراء حول مواضيع مختلفة يتم طرحها على كل من الصفحة والمجموعة، بالإضافة إلى فتح مجال لمشاركاتهم. ويبيّن أن هناك أربعة أشخاص يديرون الصفحة والمجموعة من حيث مراقبة المنشورات وتوافقها مع رؤية شباب ايجابي والتزامها الأخلاقي والديني ومتابعة النشاطات وتفعيلها والتواصل مع الأعضاء.
أهم التعليقات
"الحياة التي تضيع في ارتكاب الأخطاء ليست فقط حياة أكثر احتراماً، بل أيضاً أكثر نفعاً من الحياة التي تضيع في عمل لا شيء" جورج برنارد شو، "لن ترى الدنيا جميلة إذا لم تؤمن بجمالها ولم تفتح عينيك لكل جميل وتسمع لهمسات الكون الرائعة وتعلم جيدا أن رؤية الجزء السيئ في الحياة هو ما يجعلك تستلذ بجمال الكون وفحواه".

sawsan.moukhall@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »( ^_^ ) (Mr. B)

    الأربعاء 6 شباط / فبراير 2013.
    نشاطات واعمال رائعة تستحق كل شكر ^_^
  • »جزاكم الله كل خير (أحمد العويرات)

    الثلاثاء 5 شباط / فبراير 2013.
    أعزائي
    لا أملك من الكلمات ما يعبر عن ما تقومو به
    لكن ..وبكلمات بسيطة :
    بوركت جهودكم وجزاكم الله كل خير لما يبدر منكم تجاه جامعتنا المتواضعة وتجاه وجه ربكم الكريم
    وبالتوفيق
  • »...... (عدي عيد الزيدانين)

    الثلاثاء 5 شباط / فبراير 2013.
    بارك الله فيكم
  • »ما شاء الله (طفيلي وافتخر)

    الثلاثاء 5 شباط / فبراير 2013.
    شيء رائع
    الله يكثر من امثالكم
  • »بارك الله فيكم (eslam)

    الثلاثاء 5 شباط / فبراير 2013.
    بارك الله فيكم والى الامام