إنهاء المرحلة الأولى من إحياء "متحف الحياة البرلمانية في الأردن"

تم نشره في الاثنين 4 شباط / فبراير 2013. 03:00 صباحاً

عمان- أنهت وزارة الثقافة المرحلة الأولى من تطوير وإعادة إحياء متحف الحياة البرلمانية الأردنية والذي سيفتح أمام الزوار خلال العام الحالي.
وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام ووزير الثقافة سميح المعايطة لدى زيارته أمس الأحد إلى المتحف واطلاعه على أعمال الترميم والصيانة، أهمية هذا المشروع في توثيق الحياة السياسية والبرلمانية في الأردن عبر مراحل مفصلية في تاريخ المملكة، مشيرا إلى أن مقر المتحف وهو مبنى مجلس الأمة السابق، حيث شهد تتويج ثلاثة ملوك من ملوك المملكة، وتم فيه تم تبني الدستور العام 1952، وإقرار وحدة الضفتين، وإنهاء المعاهدة الأردنية البريطانية، وغيرها من التشريعات التي كان لها الأثر الكبير في تأسيس الدولة الأردنية استقلالها تمهيداً لبناء الدولة الحديثة.
وأشار إلى أن المتحف الذي يمثل قيمة تراثية وثقافية سيستقبل الطلبة والباحثين والمهتمين للاطلاع على تاريخ الحياة السياسية في الأردن، حيث سيتم توثيق ذلك في الصورة والمعلومات التي يقوم على جمعها فريق من المتخصصين في التاريخ والتراث، كما يمكن التعرف على شخصيات تاريخية أسهمت في تطوير وترسيخ الحياة السياسية في الأردن، لافتا إلى الصعوبات التي تواجه القائمين على المتحف مثل توثيق بعض الصور والتعرف على أصحابها، إلى جانب التأكد من المعلومات التاريخية من قبل الباحثين والمتخصصين.
وبين أن المتحف سيسهم في تثقيف المواطن وتوعيته في تطور الحياة البرلمانية في الأردن لما يحتويه من معلومات ووثائق مهمة، وخاصة أنه سيشتمل على قصص ومواضيع تتحدث عن تاريخ الأردن والإنجازات التي تحققت عبر مراحل الحياة السياسية.
وتجول المعايطة يرافقه أمين عام الوزارة مأمون التلهوني ومدير المتحف المهندس ماهر نفش على مرافق المتحف، واطلع على أعمال التوثيق وما يحويه من مقتنيات عبر تاريخ الأردن.
من جهته قال التلهوني إن الوزارة تعمل على تطوير مرافق المتحف الذي يمثل علامة فارقة من علامات تاريخ الوطن وتاريخ العمل الديمقراطي فيه، وجزءاً مهماً من ذاكرتنا الوطنية.
وأشار المهندس نفش عن مراحل تطوير المتحف الذي انتهت المرحلة الأولى منه لترميمه وصيانته، مبينا أن المرحلة الثانية تتضمن جمع المعلومات والصور الخاصة بالمتحف مثل المقتنيات ومذكرات الملك المؤسس والوثائق الأولى للدولة الأردنية، وغيرها من الوثائق مثل التشريعات والقوانين منذ العام 1908 ولغاية الآن.-(بترا)

التعليق