الحركة الملاحية البحرية في خليج العقبة تسير بشكل طبيعي

الثلوج والأمطار الغزيرة تحاصر مواطنين وتغلق العديد من الطرق في المحافظات

تم نشره في الجمعة 1 شباط / فبراير 2013. 02:00 صباحاً
  • مياه امطار تتجمع على شكل بركة في أحد شوارع الطفيلة أمس -(الغد)
  • ثلوج متراكمة بجانب أحد الطرق في محافظة عجلون أمس

عامر خطاطبة وفيصل القطامين وأحمد التميمي وحسن كريشان وأحمد الرواشدة ومحمد عشيبات

محافظات - شهدت مناطق عديدة في جنوب وشمال المملكة تساقطا كثيفا للثلوج وهطولا عزيرا للأمطار ما أدى الى إغلاق العديد من الطرق ومحاصرة مواطنين، خصوصا في محافظة معان وإصابة آخرين بحادث سير.
فقد شهدت محافظة عجلون أمس تساقطا كثيفا للثلوج في المناطق المرتفعة كاشتفينا ورأس منيف وصخرة وعبين والقاعدة عنجرة، فيما شهدت باقي المناطق الشفا غورية تساقطا غزيرا للأمطار.
وأدى استمرار تساقط الثلوج إلى إغلاق بعض الطرق لفترات محدودة حيث باشرت آليات الأشغال العامة والدفاع المدني العمل على فتحها، لكن استمرار تساقط الثلوج كان يؤدي إلى إغلاقات خصوصا في طريق القاعدة عنجرة ورأس منيف عجلون.
كما تساقطت الأمطار الغزيرة خلال اليومين الماضيين وصاحبتها زخات من البرد في كافة مناطق المحافظة، ما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه في الشوارع التي كانت تعاني من إغلاق عبارات تصريف المياه.
وحولت مديرية شرطة المحافظة الشارع الرئيسي لمنطقة عبين إلى مسرب واحد تلافيا لوقوع الحوادث وتحسبا من تعطيل المركبات، نظرا لارتفاع منسوب المياه التي شكلت بركا مائية وسيولا على جوانب الطرق.
وقال مدير دفاع مدني عجلون المقدم هاني الصمادي إن كوادر دفاع مدني عجلون ومنذ الصباح الباكر بدأت بفتح الطرق والتعامل مع الظروف الجوية السائدة، مؤكدا أن جميع كوادر دفاع مدني عجلون على أتم الاستعداد والجاهزية القصوى لتقديم أي خدمة يحتاجها المواطنون.
وفي معان شهدت مناطق الشوبك والبتراء والشراه الجنوبية ومنطقة رأس النقب بمحافظة معان تساقطا كثيفا للثلوج، فيما شهدت مدينة معان زخات متفرقة من الأمطار والرياح الشديدة. وقد أدى تساقط الثلوج في بعض المناطق الى إغلاق الطرق الرئيسية والفرعية فيها.
وقال مدير دفاع مدني معان المقدم محمد الهباهبة إن كوادر الدفاع المدني تمكنت من إنقاذ 80 شخصا كانوا عالقين مع مركباتهم ومحاصرين في منطقة قرى النعيمات باتجاه الراجف، مشيرا الى وقوع حادث تصادم بين مركبتين نتجت عنه إصابة 4 أشخاص.
وفي الطفيلة شهدت أغلب مناطق الطفيلة تساقطا غزيرا للأمطار، كان أشده في مدينة الطفيلة والعيص وأبو بنا، فيما غطت طبقة خفيفة من الثلوج مرتفعات الرشادية والقادسية وشريف الجنوب وغرندل والعيص وأبو بنا وعين البيضاء، مما أعاق الحركة المرورية على الطرق نتيجة تشكل الانزلاقات.
ونتيجة الهطول القوي للأمطار فقد جرت الأودية والسيول، وتجمعت المياه على شكل برك كبيرة على الطرق وفي المناطق المنخفضة كما جرفت الطين والحجارة والحصى الى عدد من الطرق.
وقال محافظ الطفيلة الدكتور هاشم السحيم إن غرف العمليات الرئيسة والفرعية في الدوائر الرسمية الخدمية، بالإضافة إلى فرق الطوارئ المجهزة بالآليات والمعدات تعمل على مدار الساعة لمراقبة أوضاع الطرق في المحافظة وديمومة حركة السير.
وبين أن تساقط الثلوج والضباب الكثيف على المرتفعات الجنوبية والعيص أديا إلى صعوبة الحركة المرورية لعدة ساعات، مثلما الحال على طريق القادسية التصدير باتجاه الطريق الدولي إلى العقبة والشوبك.
ودعا مدير شرطة الطفيلة العميد فواز المعايطة مستخدمي الطرق الرئيسية والفرعية في الطفيلة الى أخذ الحيطة والحذر جراء تدني درجات الحرارة وتشكل الانزلاقات، علاوة على تشكل الضباب وانخفاض مدى الرؤية الأفقية.
وأكد مدير الدفاع المدني في الطفيلة العقيد بدر البدور أنه لم تسجل أي حوادث تذكر جراء التساقط الشديد للأمطار، مؤكدا أن الطرق باتجاه الرشادية والقادسية سالكة بحذر شديد، نتيجة تراكم طبقة خفيفة من الثلوج شكلت منزلقات خطرة على المركبات، إلى جانب تشكل الضباب الكثيف الذي يعيق الرؤية الأفقية ويقلصها لمسافة لا تزيد على عدة أمتار.
من جانبه، أكد مدير أشغال الطفيلة المهندس ياسين البدارين جاهزية كوادر مديرية الأشغال العامة لمواجهة الحالة الجوية، لافتا إلى أن كافة الطرق سالكة، باستثناء طريق بصيرا القادسية التي أكد أنها سالكة بحذر شديد نتيجة تراكم طبقة خفيفة من الثلوج لا تزيد سماكتها على 10 سنتمترات.
وأشار البدارين إلى أن إغلاقات في بعض عبارات تصريف المياه تم فتحها بعد أن أغلقتها السيول والحجارة لكونها عبارات قديمة ولم تصمم لمواجهة كميات مياه غزيرة، كما في قرية ارويم التي عملت كوارد الأشغال العامة على فتحها طيلة ليل أمس لضمان تدفقت المياه من خلالها. 
من جانبه، وصف مدير زراعة الطفيلة المهندس بدر السعايدة الموسم المطري بالجيد، مؤكدا أن الكميات الهاطلة على مناطق الطفيلة وصلت إلى معدلات لم تصلها منذ عدة عقود.
ودعا السعايدة المزارعين إلى استغلال الموسم الزراعي الحالي بزارعة كافة أنواع المحاصيل، الى جانب أخذ الحيطة والحذر لجهة تدفئة مزارع الدواجن والمواشي، وتوفير كميات الأعلاف اللازمة لها، والحفاظ على تهوية أماكن تربيتها.
وفي الأغوار الجنوبية أدت الأمطار الغزيرة التي هطلت أمس إلى إغلاق طريق غور الصافي - العقبة في كلا الاتجاهين بسبب الأمطار الغزيرة والسيول التي تعرضت لها المنطقة، إلا أنها لم تسفر عن وقوع أي حوادث بحسب مصادر أمنية.
وقالت ذات المصادر إن الأمطار الغزيرة رفعت منسوب المياه، مما أدى إلى إغلاق جسر وادي الموجب.
وفي إربد حالت الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الجهات المعنية دون مداهمة الأمطار لمنازل المواطنين، وفق محافظ إربد خالد أبو زيد.
وقال أبو زيد إن غرفة العمليات في المحافظة لم تسجل أي شكوى من قبل المواطنين في المناطق المختلفة، مشيرا إلى أن الجهات المعنية اتخذت العديد من الإجراءات لتلافي سلبيات المنخفض الأخير والذي تسبب بمداهمة مياه الأمطار لمنازل المواطنين.
وأشار إلى أن غرفة العمليات في المحافظة مفتوحة على مدار الساعة لتلقي شكاوى المواطنين، مؤكدا انه لم تسجل أي حوادث سير في المحافظة جراء المنخفض الجوي الذي شهدته المحافظة خلال اليومين الماضين.
ولفت إلى أن جميع المواد التموينية في المحافظة متوفرة ولا يوجد أي نقص، إضافة إلى توفر جميع المشتقات النفطية في محطات المحروقات، وأن معدل الطلب على المحروقات طبيعي. إلا أن مواطنين في إربد شكوا من التجمعات المائية في الشوارع، مما تسبب بإعاقة حركتهم، إضافة إلى تسببها بازدحامات مرورية خانقة في الشوارع.
وكانت الحاكمية الإدارية في إربد عقدت اجتماعا مؤخرا ضم جميع الجهات المعينة في محافظة إربد لتلافي السلبيات التي وقعت خلال المنخفض الأخير الذي أثر على المملكة قبل أسبوعين وتسبب بمداهمة منازل الكثير من المواطنين في الحي الشرقي من المدينة.
وفي العقبة، أكد مدير عام السلطة البحرية الأردنية المهندس معتصم الساكت أن السلطة أطلقت منذ صباح أمس تحذيرات للسفن والبواخر داخل المياه الإقليمية لأخذ الاحتياطات اللازمة نتيجة الأحوال الجوية السائدة.
وأشار الساكت الى أن الحركة الملاحية البحرية تسير بشكل انسيابي وطبيعي لجميع البواخر والسفن من خلال دخول وخروج المياه الإقليمية، مبيناً أن برج العمليات والمراقبة في مؤسسة الموانئ لم يتبلغ عن أي طارئ أو ملاحظة.
وأضاف الساكت أنه وفي حال اشتداد سرعة الرياح الى أكثر من 42 عقدة تتوقف جميع القطع البحرية في البحر وداخل المياه الإقليمية عن الحركة وتلتزم بتعليمات السلطة البحرية نظراً لتسبب ذلك بارتفاع الموج. وشهدت مدينة العقبة منذ صباح أمس سقوط أمطار رعدية متفرقة فيما كان البحر قليل الموج، في حين بدت شوارع المدينة والسوق التجاري خالية من المتسوقين والسياح.

local@alghad.jo

التعليق