تزويد جامعات الشمال بمترجمي لغة الإشارة لتسهيل تعلم الطلبة الصم

تم نشره في الخميس 31 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

عمان - قال مدير مكتب ارتباط إقليم الشمال التابع للمجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين محتسب بني علي، إنه تم تزويد جامعات الشمال بمترجمي لغة الإشارة لتسهيل عملية تعلم الطلبة الصم الدارسين فيها، وتحفيزهم على تحقيق الإبداع والتميز.
وأضاف بني علي أمس، إن المكتب يسعى إلى تجسير العلاقة مع الجهات الحكومية والأهلية المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة من جمعيات ومراكز وأندية، لتحقيق الوعي الكامل بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة المنصوص عليها في قانون حقوق الأشخاص المعوقين رقم (1) لسنة 2007.
وأوضح أن المكتب الذي يعد الذراع التنفيذية للمجلس في إقليم الشمال، يتولى تطبيق الخطط والبرامج الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة، ومتابعة تنفيذ محاور الاستراتيجية الخاصة بهم في إقليم الشمال.
وأشار إلى أن المكتب الذي تأسس العام 2011 يهدف الى التسهيل على الأشخاص ذوي الإعاقة المقيمين في محافظات إقليم الشمال، واستقبال طلباتهم للحصول على أي من الخدمات التي يقدمها المجلس، واختصار الوقت والجهد عليهم.
وبين أنه تم عقد العديد من الدورات التدريبية للعاملين في مختلف الجهات الحكومية والخاصة المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة، حول موضوعات التدريب على معايير الاعتماد الخاص لبرامج ومؤسسات الأشخاص ذوي الإعاقة، وكودة البناء الخاص، والتأهيل المبني على المجتمع، إلى جانب دورات كسب التأييد والمناصرة.
كما بين بني علي أن المكتب وقع عدة اتفاقيات لدعم التعليم مع 26 جمعية تطوعية، وخمسة مراكز للتربية الخاصة، تشمل 603 طلاب بمبلغ قدره حوالي 420 ألف دينار، إضافة إلى استفادة 241 طالبا جامعيا من منحة سمو الأمير رعد بن زيد رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص المعوقين، وتقديم 365 معينة حركية وسمعية وبصرية لهذه الشريحة من المجتمع.
وأوضح أن المكتب يعكف حاليا على عقد المزيد من الدورات والورش التدريبية، لبناء قدرات العاملين مع الأشخاص ذوي الإعاقة، والتنسيق مع الجهات الشريكة لتحقيق دمج أكبر للأشخاص ذوي الإعاقة في المدارس الحكومية المؤهلة، والتحضير للمؤتمر الدولي للتوحد الذي يعقده أحد المراكز الخاصة في إقليم الشمال خلال العام الحالي.
ولفت بني علي إلى أنه سيتم تفعيل التعاون مع جامعتي العلوم والتكنولوجيا واليرموك للمساهمة في تقديم خدمات العلاج الوظيفي والتدريب النطقي والسمعي للأشخاص ذوي الإعاقة في مختلف مناطق الإقليم. - (بترا-فاروق المومني)

التعليق