حدادين يكشف النقاب عن رسائل متبادلة غير معلنة بين الحكومة و"العمل الإسلامي"

تم نشره في الثلاثاء 29 كانون الثاني / يناير 2013. 03:00 صباحاً

عمان –الغد- كشف وزير التنمية السياسية ووزير الشؤون البرلمانية بسام حدادين؛ النقاب عن رسائل متبادلة غير معلنة، مع أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي حمزة منصور.
وتأتي هذه الرسائل في سياق توجيهات ملكية حول ضرورة فتح قنوات الحوار مع مختلف ألوان الطيف السياسي الأردني، بمن فيهم جماعة الإخوان المسلمين؛ وذراعه السياسية حزب جبهة العمل الإسلامي.
وتضمنت الرسائل المتبادلة؛ أن التوجيهات لإجراء الحوار، جاءت في هذه المرحلة من مسيرة الإصلاح، التي أفضت لانتخاب مجلس نواب سيكون ممهداً لتشكيل الحكومات البرلمانية.
وأكد حدادين في رسالة وجهها إلى منصور، أنه "لم يقل ولا مرة (لا كوزير ولا كنائب ولا كناشط سياسي) أن الإخوان المسلمين يدعون لإسقاط النظام؛ وأنه لم يدعُ إلى حل الجماعة؛ وما نقل على لسانه كذب وافتراء؛ بهدف الإثارة والإساءة له".
 وفي سياق متصل؛ جدد حدادين تأكيده في الرسالة، أنه لم يدع إلى "حل الجماعة، وأن ما نقل على لسانه قبل اسابيع كذب وافتراء بهدف الإثارة والإساءة معا".
وأضاف حدادين في الرسالة التي وصلت "الغد" نسخة منها "ولأنكم الحزب الأكبر والأكثر تنظيماً وحضوراً في المشهد السياسي، فمن الطبيعي جداً أن تكون مواقفكم السياسية والشؤون المتعلقة بكم، محط اهتمام ومحاكاة وسجال من الآخرين، وهذا لا يعيبكم بشيء، بل يجب أن يكون محط اعتزاز لكم".
ولفت حدادين في رسالته إلى أن هناك من يسعى لدق "الأسافين السياسية" بين الاتجاهات الفكرية والسياسية بدعوة "إحلال" فئة محل أخرى أو عبر "النفخ" في الخلافات السياسية، لتوتير الأجواء السياسية وحقنها بالسموم والمنغصات، "وهؤلاء عادة خصوم كل فكر واتجاه سياسي، ولا يحبون سوى أنفسهم".
ودعا حدادين منصور في رسالته، إلى تقصي الحقائق؛ والتفريق بين النقد والخلاف السياسي، وبين الردح وقرع الطبول"، قائلا إن "مصلحتنا جميعاً في الأردن؛ تكريس التعددية السياسية والفكرية وصونها من كل التباس، وتوفير مناخ صحي وديمقراطي لصراع الافكار والبرامج، وتفويت الفرصة على قناصي الفرص والانتهازيين وتجار السياسة".
كما أعرب حدادين عن ثقته، بأن "تبحث الاتجاهات السياسية والفكرية دوماً عن قواسم مشتركة للعمل، وتعظم مساحات التلاقي، وان يكون التوافق الوطني هو الهدف الأنبل والأسمى".
من جانبه؛ أشاد منصور، في رسالة جوابية؛ بحرص حدادين على التعاطي إيجابيا مع ما تنشره قيادات الحزب في وسائل الإعلام.
وأكد أن "الحزب يؤمن بأن اختلاف الرأي حق ثابت؛ وأنه ظاهرة صحية ودليل حيوية؛ ولا يضيقون بالنقد البنّاء ذرعاً؛ بل يعتبره (الحزب) مناسبة للمراجعة لصالح التجويد والتحسين".
وقال في الرسالة التي وصلت "الغد" نسخة منها "أود أن أؤكد أننا نؤمن بأن اختلاف الرأي حق ثابت، وأنه ظاهرة صحية، ودليل حيوية، ولا نضيق بالنقد البناء ذرعا، بل نعتبره مناسبة للمراجعة لصالح التجويد والتحسين، وقد سعينا في فترات سابقة وما نزال، لبناء صيغ للعمل المشترك مع مختلف الاتجاهات السياسية".

التعليق